ابتزاز تركي للمغرب عنوانه قضية الصحراء

مغردون يؤكدون أن تغير الموقف التركي حيال قضية الصحراء المغربية يعود إلى رغبة الرباط بإلغاء اتفاقية التبادل الحر مع أنقرة.
الأربعاء 2019/12/11
دعم التمرد.. أسلوب أنقرة

أنقرة - أثار عرض التلفزيون التركي الرسمي مقطع فيديو عن ناشطة صحراوية، تطالب بانفصال الصحراء المغربية عن المغرب، رفضا شديدا من المغاربة، معتبرين الأمر “سابقة خطيرة”.

ونشر حساب قناة “تي.آر.تي التركية” الرسمي على تويتر مقطع فيديو باللغة الإنكليزية يعرف بأميناتو حيدر وغرد:

وتساءلت مغردة:

وأشار مغرد:

وكانت أنقرة تتجنب إثارة هذه القضية في إعلامها حفاظا على مصالحها الاقتصادية مع الرباط. وعزا مراقبون تغيّر الموقف التركي حيال هذه القضية إلى رغبة الرباط في إلغاء اتفاقية التبادل الحر مع أنقرة.

وقالت مواقع مغربية إن الحكومة تتجه إلى إلغاء هذه الاتفاقية بسبب إضرارها بالاقتصاد الوطني، بعد إغراق الشركات التركية الأسواق المغربية بسلعها، وهو الأمر الذي أكدته نتائج تقرير حكومي.

ونقل موقع “لوسيت إنفو” أن التقرير كشف أن تركيا تستفيد بشكل كبير من هذه الاتفاقية التي تهدد بإفلاس التجار المحليين في المغرب.

ورجحت وسائل إعلام أن سعي الحكومة المغربية إلى إلغاء الاتفاق أثار حفيظة الأتراك.

وكان المغرب قد وقع مع تركيا اتفاقية التبادل الحر في 2004، ولم يبدأ العمل بها إلا في 2006.

وهاجم ناشطون مغاربة تركيا على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر بعضهم أن تركيا تبتز بلادهم.

وقال مغرد:

وأشار آخر:

وانتقد آخرون من وصفوهم بالجالية “الأردوغانية” في المغرب، في إشارة إلى المتعاطفين مع نظام الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكتب معلق:

وكان المغرب قد ألغى صفقة لشراء أسلحة تركية، وفقا لموقع “الأسبوع الصحافي” الذي أشار إلى أن دولا شمال أفريقية ألغت صفقات تسلح مع تركيا.

وقال مغرد:

19