ابتسامة الجدة هيلاري تشغل الأميركيين

الجمعة 2016/10/21
ابتسامة عريضة لكلينتون عند تعرضها لانتقادات من جانب منافسها

واشنطن - بالرغم من التفوق النسبي الذي أظهرته هيلاري كلينتون، المرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأميركية على خصمها الجمهوري دونالد ترامب الذي تلاحقه شائعات التحرش الجنسي خلال المناظرة الرئاسية الأميركية الثالثة والأخيرة التي جمعتهما فجر الخميس، لكن شيئا واحدا فقط يهدد على ما يبدو فرص كلينتون في الوصول إلى البيت الأبيض: ابتسامتها.

إذ اعتبر البعض أنها حوت ما يكفي من “الباطنية” والغضب المكبوت، لاعتبار المرأة -التي إذا فازت- ستكون أول امرأة تتبوأ هذا المنصب في التاريخ الأميركي، هي عجوز مخيفة. وغالبا ما وصفت ضحكتها القصيرة المقهقهة بـ”القوقأة”.

وأشارت البعض من التحليلات التي نشرت سابقا إلى أن تلك الضحكة المفاجئة الحادة هي طريقتها في التنفيس عن عدوانيتها تجاه الأسئلة المطروحة عليها، ومن المحتمل أيضا أن تكون علامة على عصبيتها وخوفها.

وهرع المئات من الأشخاص إلى موقع تويتر ليصفوا ابتسامة هيلاري كلينتون بـ”المخيفة” و”الزاحفة”.

وتساءل آخرون عن السبب في احتفاظ المرشحة الديمقراطية بابتسامة عريضة عند تعرضها لانتقادات من جانب منافسها.

وغرد أحد الحسابات على تويتر بقوله “ابتسامة هيلاري كلينتون هي أكثر شيء مخيف رأيته في حياتي”. وغرد حساب ثالث “ماذا تفعل عندما لا يكون لديك رد؟ ابتسم مثل السنجاب”.

وعلق شخص رابع “من أخبر هيلاري كلينتون بأن تبتسم قليلا منذ المناظرة الأولى، أعطاها نصيحة قيمة”.

وفي المقابل، عبر أشخاص آخرون عن إعجابهم بالابتسامة الساحرة التي ارتسمت على وجه كلينتون أثناء مناظرتها مع دونالد ترامب، وشبهوا المرشحة الديمقراطية في تلك اللحظة بـ”جدة سعيدة”.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى التي تثير فيها تعبيرات وجه هيلاري كلينتون اهتمام الناخبين. ففي أعقاب المناظرة الأولى التي وقعت في الـ26 من سبتمبر الماضي، نصح المحللون السياسيون كلينتون بضرورة التخلي عن الابتسامة المبالغ فيها.

وقال ديفيد فروم، كبير المحررين في مجلة “زا أتلانتيك” الأميركية “من أخبر هيلاري كلينتون أن تبتسم دائما وكأنها في عيد ميلاد حفيدتها”.

وأظهر استطلاع للرأي أن نحو 31 بالمئة من الأميركيين تلقوا اتصالات من حملة ترامب عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني وغيرهما من وسائل التواصل لدعوتهم إلى التصويت، في حين قال 32 بالمئة إنهم تلقوا اتصالا من حملة كلينتون، وهو ما يبين تقارب مستويات توعية الناخبين عند المرشحين معا.

19