ابتكارات مستقبلية للهروب من الازدحام المروري

سيارة "بوب.أب.نكست" تتحول عند حركة النقل المزدحمة إلى ما يشبه المروحية تاركة هيكلها الجزئي على الأرض بعد أن ترفعها المروحة الكهربائية.
الخميس 2018/03/29
سيارة مروحية متاحة للبيع حاليا

برلين – تسارع سباق شركات التكنولوجيا الكبرى وشركات صناعة السيارات والطائرات نحو ابتكار مفاهيم جديدة للتغلب على مشكلة الازدحامات المرورية مثل السيارة الطائرة والبرمائية وتلك التي يمكنها تفادي الطرق المزدحمة بالهروب إلى الطرق الوعرة من خلال بعض التعديلات البسيطة.

وكشف يورغ أستالوخ مدير ستوديو التصميم “إيتالديزاين” الذي يعمل بالتعاون مع شركتي أودي لصناعة السيارات وأيرباص لصناعة الطائرات عن سيارة اختبارية يمكنها تجاوز الاختناقات المروية لتواصل رحلتها دون توقف نحو وجهتها النهائية.

وقال إن ثمرة ذلك التعاون كان سيارة “بوب.أب.نكست” وهي سيارة صغيرة آلية القيادة تتحول عند حركة النقل المزدحمة إلى ما يشبه المروحية تاركة هيكلها الجزئي على الأرض بعد أن ترفعها المروحة الكهربائية.

وقدمت الشركة الهولندية “بال.في” سيارتها الطائرة “ليبرتي” والتي تحمل على سقفها مروحة قطرها 11 مترا، تستطيع من خلالها التحليق مرتفعة عن الأرض.

السيارة الطائرة بال.في ليبرتي معروضة للبيع منذ العام الماضي وتسليمها في العام المقبل
السيارة الطائرة بال.في ليبرتي معروضة للبيع منذ العام الماضي وتسليمها في العام المقبل

وتختلف “ليبرتي” عن “بوب.أب.نكست” في قوتها الأكبر بمحرك تبلغ قوته 74 كيلوواط أي 100 حصان وتصل سرعتها القصوى إلى 160 كيلومترا في الساعة على الأرض و180 كيلومترا في الهواء.

لكن الفارق الحاسم هو أن “ليبرتي” البرهوائية لم تعد مجرد رؤية اختبارية، بل أصبحت موديلا قياسيا يتم إنتاجه بالفعل وسوف يبدأ تسليم أولى دفعة إلى العملاء في العام المقبل.

وفتحت الشركة منذ العام الماضي أبواب حجز سيارتها الطائرة بسعر 400 ألف دولار، مع وجود نسخة خاصة يصل سعرها إلى 599 ألف دولار حيث تحتوي على عدد كبير من الكماليات الإضافية.

وقالت إن السيارة “ليبرتي” هي أول سيارة طائرة يتم إنتاجها على نطاق تجاري في العالم، والتي يمكن قيادتها على الطرق البرية في المدن، رغم أنها تشبه الطائرة المروحية بدرجة كبيرة.

وأكدت شركة بال.في، التي عرضت السيارة الطائرة في معرض جنيف الدولي هذا الشهر، أنها مازالت تحتاج إلى إتمام الخطوة الأخيرة في عملية ترخيص إنتاج وبيع السيارة من خلال تأكيد التزامها بقواعد السلامة الجوية والبرية.

وفي الوقت الذي اختارت فيه الشركات المنتجة لنموذجي بوب.أب.نكست وليبرتي خيار التحليق في الهواء للهروب من الازدحامات المرورية، بحثت شركات أخرى عن مهرب آخر للخروج من الزحام.

واختارت هيونداي الكورية الجنوبية إنتاج سيارة كهربائية اختبارية أطلقت عليها “كايت” التي يمكنها الهروب إلى الطرق الوعرة والشواطئ، بل يمكنها أيضا الإبحار في الماء عن طريق إحدى التوربينات إضافة إلى الانزلاق على الثلوج كعربة من خلال بعض الإجراءات البسيطة.

تكنولوجيا لتفادي الازدحام
تكنولوجيا لتفادي الازدحام

وطورت شركة “أوودر” السويسرية حلا آخر لمواجهة الفوضى المرورية من خلال مركبة تجمع بين رشاقة ونحافة الدراجات النارية وعجلات أربع من عالم السيارات، مع توجيه خاص للعجلات، التي تميل في الجانب، لكي تتمكن المركبة المكشوفة ثنائية المقاعد من اختراق الزحام والوصول إلى الهدف.

وكانت شركة أيروموبيل السلوفاكية قد فتحت العام الماضي أبواب طلبات الشراء لسيارة طائرة بعد أن كشفت عنها في معرض توب ماركيز في موناكو. وقالت إنها يمكن أن تتحول إلى وضع الطيران في أقل من 3 دقائق عند توفر مساحة كافية للإقلاع.

وأوضحت أن السيارة الطائرة الهجينة يمكنها بكبسة زر واحدة طي الجناحين لتتحول إلى وضع القيادة على الطرق أو بسط الأجنحة حين يريد قائدها التحليق في الفضاء.

وكشفت أيروموبيل، أنها تسعى لإنتاج نحو 500 سيارة من أول منتجاتها المتاحة للبيع بسعر يتراوح بين 1.3 إلى 1.61 مليون دولار.

وركـزت شركـة أيروموبيل بشكـل استثنائي على تحوطات الأمان والسلامة، حيث يمكن للسيارة الطائرة الصمود في أقسى الظروف المناخية والجوية وتحتوي على مظلة تمكنها من الهبوط على الأرض في حالات الطوارئ.

10