ابتكار جهاز جديد يتنبأ بنوبات الصرع

الخميس 2014/06/12
الجهاز يستشعر بداية تحركات النوبة في الدماغ بواسطة إشارات تخطيط كهربائية

بيروت - يطور فريق بحثي من الجامعة الأميركية في بيروت جهازا خاصا قد يمكّن الملايين من مرضى داء الصرع من التنبؤ مسبقاً بنوبات المرض، ما يجنبهم القيام بأيّ نشاطات تشكل خطرا محتملا على حياتهم إذا ترافقت مع نوبات كهذه.

ويأمل البروفسور زاهر ضاوي، الأستاذ المشارك في دائرة الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في كلية الهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية في بيروت، والذي يقود فريقا من الباحثين، في أن “يصبح المصابون بداء الصرع قريباً قادرين على التنبؤ سلفاً بنوبات الداء قبل أن تصيبهم، مما سيسمح لهم بتجنّب أيّ أنشطة قد تشكّل خطورة شديدة عليهم إذا وافتهم النوبة وهم يقومون بها”. ويسعى البروفسور ضاوي وفريقه من خلال البحث الذي يعمل عليه بالتعاون مع شركة الأبحاث الطبية السويسرية نيروبرو، إلى تطوير “برنامج كومبيوتر لجهاز يمكنه التنبؤ بالنوبة قبل أن تصيب المريض”.

وقد صممت شركة نيروبرو جهازا يوضع على رأس المريض ويقوم بإرسال المعلومات حول نشاط دماغ المصاب بداء الصرع إلى برنامج إلكتروني في الهاتف الخليوي أو جهاز كمبيوتر لوحي حيث تتم معالجة هذه المعلومات وتحليلها على خادم إلكتروني بعيد، وتُرسل نتائج التحليل إلى جهاز الكمبيوتر أو الخليوي الذي ينبه المريض إلى خطر حصول النوبة.

وسيستشعر الجهاز بداية تحركات النوبة في الدماغ بواسطة إشارات تخطيط كهربائية. وبفضل المعادلات الخوارزمية فائقة الدقة، سيتمكن الجهاز من التمييز بين الضجيج والأصوات في المكان الذي يتواجد فيه المريض وبين الإشارات الدماغية المنبّهة إلى قرب حصول النوبة.

ومع أن المعادلات الخوارزمية موجودة منذ زمن، فسيعمل البروفسور ضاوي وفريقه على تفعيل دقّتها لمساعدة شركات طبية مثل نيروبرو على تطوير أجهزة استشعار أكثر فعالية. والمعادلات الخوارزمية هي وسائط حسابية تعالج البيانات وتحللها خطوة بخطوة.

وأوضح ضاوي أن هذا البحث “سيساعدنا على فهم أفضل للوظائف النظامية في الدماغ”، مشيرا إلى أنه بمجرد التحقّق من صحة الفكرة، “سنصبح قادرين على اختراع أجهزة جديدة لتَوَقع حصول النوبة فور انطلاق أنشطتها الدماغية”.

وأبدى تفاؤله بأنه إذا نجحت الأبحاث “فسنتمكّن من مساعدة ملايين البشر على التمتّع بحياة أفضل”.

17