ابتكار سراويل ذكية تزيد القدرة على المشي والركض

مهندسون يبتكرون سراويل قصيرة ذكية تزيد قدرة مرتديها على المشي والركض وتساعد كبار السن أو المصابين بعجز على المشي.
الاثنين 2019/09/02
الهدف أداء أفضل

يعكف الباحثون في مجال التكنولوجيا الحديثة على ابتكار الوسائل والتقنيات الجديدة التي توفر الراحة للإنسان، إذ أن أحدث الابتكارات تتمثل في تطوير سراويل قصيرة ذكية بإمكانها مساعدة البشر على المشي وحتى الركض لتعزز إنجازات المطورين في هذا المجال والذين ابتكروا سابقا جهاز تكييف للهواء قابل للارتداء وملابس داخلية تراقب النشاط البدني للإنسان.

واشنطن - طوّر مهندسون في معهد ويس للهندسة الحيوية في جامعة هارفارد ولأول مرة سراويل قصيرة ذكية تزيد قدرة مرتديها على المشي والركض.

وقد تساعد هذه الحُلة الآلية خفيفة الوزن كبار السن أو المصابين بعجز على المشي كما يمكنها تعزيز أداء الرياضيين.

ويحدد الجهاز، الذي يسمى “روبو شورتس”، طريقة سير مرتديه ويُعدّل نفسه طبقا لها بما يجعل المشي والركض أكثر كفاءة في ما يتعلق باستخدام الطاقة.

وتُرتدى السراويل الذكية، كالسراويل القصيرة العادية، غير أن بها حساسات يمكن من خلالها معرفة ما إذا كان الشخص يركض أو يمشي من خلال اكتشاف التغيرات في وضع الساق والجذع ثم تستجيب طبقا لذلك وتساعد في جعل الحركة أيسر.

ويُشغّل محرك مثبت في الجزء الخلفي من السروال كابلا يساعد عضلات الفخذ الباسطة ويقلل أيضا الطاقة التي يبذلها الجسم.

وأظهرت نتائج أبحاث نُشرت في مجلة ساينس العلمية أن السروال يقلص الطاقة المبذولة في المشي بنسبة 9.3 بالمئة وفي الركض بنسبة أربعة بالمئة. وأُجريت الاختبارات على أجهزة السير الكهربائي في أماكن مغلقة.

وقال كونور والش، الباحث في معهد ويس والذي قاد فريق الدراسة، “كنا متحمسين لنرى أن الجهاز يبلي بلاء حسنا أثناء المشي الشاق وخلال الركض بسرعات مختلفة وأثناء إجراء اختبارات على الأرض في أماكن مفتوحة، الأمر الذي أظهر تعدد استخدامات النظام”.

محرك مثبت في الجزء الخلفي من السروال يُشغّل كابلا يساعد عضلات الفخذ الباسطة ويقلل أيضا الطاقة التي يبذلها الجسم

وأضاف “دراستنا تبين أنه من الممكن أن يكون هناك روبوت محمول يمكن ارتداؤه للمساعدة في القيام بأكثر من مجرد نشاط واحد، الأمر الذي يساعد في تمهيد الطريق لتواجد هذه الأنظمة في كل مجالات حياتنا”.

وتزن هذه السراويل القصيرة “الروبو شورتس” خمسة كيلوغرامات، وأكثر من 90 بالمئة من وزنها يكون قريبا من مركز كتلة الجسم.

وتواصل فرق الدراسة تطوير السروال الآلي على أمل تقليل وزنه وجعله أسهل في الاستخدام.

وقال دونالد انجبر مدير معهد ويس “هذه الدراسة المتقدمة تعطينا لمحة عن مستقبل يمكن فيه للأجهزة الآلية التي يمكن ارتداؤها تحسين حياة الأصحاء إضافة إلى خدمة ذوي الإصابات أو من يحتاجون إلى إعادة تأهيل”.

وسبق أن كشفت شركة سوني اليابانية عن مكيف هواء يوضع في قميص داخلي مخصص بفتحة ليكون مواجها لرقبة الشخص الذي يرتديه وأطلقت عليه تسمية “ريان باكيت” وهو جهاز تبريد وتدفئة صغير بحجم البطاقة المصرفية يمكنك ارتداؤه مثل مكيف الهواء المحمول.

ويعمل الجهاز بتقنية البلوتوث مستخدما التبريد الكهربائي الحراري، ويتصل بتطبيق ذكي على الهاتف المحمول لتشغيل التبريد الفوري أو التدفئة. ويشير موقع منتج سوني إلى أنه أجرى المئات من عمليات المحاكاة، حيث بإمكانك استخدام الجهاز في الأيام الحارة لتقليل درجة حرارة الجسم بمقدار 13 درجة مئوية (23 درجة فهرنهايت). كما يمكن للجهاز رفع درجة حرارة الجسم بمقدار 8 درجات مئوية (14 درجة فهرنهايت) في الأيام الباردة. ويعمل “ريان باكيت” باستخدام “تأثير بلتييه” والذي يتضمن استخدام تيار كهربائي صغير للسماح له إما بالامتصاص وإما بالتسخين.

ويدعم الجهاز، الذي يزن 85 غراما، نظامي التشغيل أندرويد وآي.أو.أس، ويبلغ عمر البطارية 24 ساعة، ووقت الشحن ساعتين، ويستخدم منفذ “يو.أس.بي”. وقبل سنوات، نجح خبراء في الجيش الأميركي بابتكار ملابس داخلية ذكية تساعد على تتبع معدل نبضات القلب ودرجة حرارة الجسم والتعرق عن طريق أجهزة استشعار ترسل البيانات التي تجمعها إلى نظام مراقبة مركزي للجنود.

وصمم الباحثون العسكريون هذه التقنية لترافق أنظمة التدريب المجهدة وذلك من أجل التعرف على العناصر التي تحافظ أكثر على توازنها ليتم اختيارها في ما بعد لتنفيذ المهمات الصعبة.

24