ابتكار صور يمكن سماعها لا النظر إليها فقط

علماء يعملون على تقنية لصنع صور مجسمة يمكن رؤيتها بالعين المجردة وسماعها وحتى لمسها دون الحاجة إلى أي مؤثرات من الواقع الافتراضي.
الجمعة 2019/11/15
محتوى بصري وسمعي وحسّي في وقت واحد

ساسكس (بريطانيا) - قال علماء في بريطانيا إن بإمكانهم صنع صور ثلاثية الأبعاد أكثر واقعية لفراشة أو كرة أرضية أو رمز تعبيري يمكن رؤيتها بالعين المجردة وسماعها وحتى لمسها دون الحاجة إلى أي مؤثرات من الواقع الافتراضي.

وكتب فريق من جامعة ساسكس في جنوب إنكلترا في مجلة “نيتشر” أن التكنولوجيا المستخدمة حاليا يمكن أن تبتكر صورا ثلاثية الأبعاد لكنها بطيئة “وهي تعتمد خصوصا على مبادئ تشغيل لا يمكنها إنتاج محتوى ملموس ومسموع”.

وبغية تحقيق هذا الهدف، ابتكر الفريق نموذجا أوليا يمكنه “تقديم محتوى بصري وسمعي وحسّي في وقت واحد”. وتستخدم هذه التقنية الموجات الصوتية لتحريك الجسم والتحكم به، لتشكيل صورة في صندوق صغير يحتوي على أنظمة من مكبرات الصوت الصغيرة جدا.

وأوضح الفريق البريطاني “يحبس نظامنا جسيما صوتيا وينيره بالضوء الأحمر والأخضر والأزرق للتحكم في لونه فيما يمسح بسرعة البيانات الصوتية”.

ونظرا إلى أن النظام قائم على الموجات الصوتية، فإنه يتيح سماع صورة ثلاثية الأبعاد وحتى الشعور بها.

وشرح ريوجي هيراياما كيف أن هذه الميزة الأخيرة مهمة جدا وأساسية لجعل الجسم يبدو حقيقيا.

وقال “حتى لو لم يكن مسموعا بالنسبة إلينا، لا تزال الموجات فوق الصوتية موجة ميكانيكية وتنقل الطاقة عبر الهواء. يوجه نظامنا ويركز هذه الطاقة التي يمكن أن تحفز بشرتك لتشعر بالمحتوى”. وأضاف “يشبه شعور لمسها رش يدك بلطف بهواء مضغوط”.

وأشار الفريق العلمي إلى أن هذا النظام قد تكون لديه مجموعة واسعة من التطبيقات، من الحوسبة إلى الإجراءات الطبية الحيوية.

24