ابنة سكريبال تُنقل إلى مكان آمن بعد مغادرتها المستشفى

مسؤول طبي يؤكد مغادرة يوليا سكريبال المستشفى بعد استجابتها " بشكل جيد للغاية" للعلاج، في حين أن والدها يتعافى بصورة أبطأ.
الثلاثاء 2018/04/10
في انتظار مغادرة الأب

لندن ـ أعلنت طبيبة بمستشفى مدينة سالزبري الثلاثاء خروج يوليا سكريبال البالغة من العمر 33 عاما من المستشفى، ونقلها إلى مكان آمن.

ولم يصدر أي تعليق عن الشرطة التي تتولى التحقيق في عملية التسميم التي حصلت في 4 مارس.

ويوليا هي ابنة العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال، وكانت تعرضت للتسمم مع والدها في بريطانيا الشهر الماضي.

وقالت الطبيبة كريستين بلانشارد إن سكريبال الابنة غادرت المستشفى في ساعة متأخرة من الليلة الماضية بعد استجابتها " بشكل جيد للغاية" للعلاج، مضيفة أن والدها يتعافى بصورة أبطأ وسيخرج من المستشفى "في الوقت المناسب".

يذكر أنه تم العثور على سكريبال وابنته يوليا فاقدي الوعي في أحد المتنزهات بمدينة سالزبري جنوبي إنجلترا في الرابع من مارس الماضي إثر تعرضهما لغاز الأعصاب "نوفيتشوك".

وكان سكريبال الأب ضابطا سابقا بالاستخبارات الروسية. وأدين ببيع أسرار من الدولة الروسية إلى بريطانيا عام .2006وقد تم تسليمه إلى بريطانيا في إطار صفقة تبادل جواسيس بعد ذلك بأربع سنوات.

وتصر بريطانيا على أن روسيا هي المسؤولة عن تسميمهما.

وقد دعمت الكثير من الدول الغربية بريطانيا في هذا الاتهام، واتخذت حوالي 14دولة أوروبية بالإضافة إلى الولايات المتحدة قرارا جماعيا بطرد دبلوماسيين روس في رد منسق على تسميم العميل سكريبال.

في حين تنفي موسكو ضلوعها في الواقعة، وتشير إلى أن بريطانيا هي من نفذت الهجوم لإثارة هستيريا مناهضة لها.