ابن الرئيس الباكستاني ينجو من محاولة اغتيال

الاثنين 2015/05/25
نجل الرئيس لم يصب بأذى نظرا إلى تفجير الدراجة بعد مرور سيارته

كويتا (باكستان) - قتل ثلاثة اشخاص وأصيب اربعة عند استهداف انفصاليين من قومية البلوش موكب نجل الرئيس الباكستاني في بلوشستان جنوب غرب البلاد في وقت متأخر الاحد، بحسب الشرطة.

وصرح مسؤول الشرطة في المنطقة غلام مصطفى شاه الاثنين "تم تفجير دراجة بخارية مفخخة كانت مركونة الى جانب الطريق، عن بعد عند مرور موكب سلمان ممنون نجل الرئيس ممنون حسين، في وقت متاخر ليل الاحد في منطقة هاب الصناعية قرب الحدود مع كراتشي".

وأضاف ان نجل الرئيس لم يصب بأذى نظرا الى تفجير الدراجة بعد مرور سيارته، لكن الشظايا اصابت دراجة ريكشو والسيارة الاخيرة في الموكب.

وتابع ان "سائق الريكشو وطفلا في الثانية عشرة كان على متنها، وأحد المارة قتلوا على الفور فيما اصيب اربعة شرطيين بجروح طفيفة".

واكد المسؤول الكبير في الشرطة زاهد الله الحادث موضحا ان نجل الرئيس يملك مزرعة البان في المنطقة وهو يزورها باستمرار.

وأضاف "يبدو ان الهجوم كان يستهدف نجل الرئيس". ويذكر أن والد سليمان الرئيس ممنون حسين تولى رئاسة باكستان في سبتمبر 2013 .

وأعلن المتحدث باسم جيش التحرير البلوشي ميراك بلوش عن المسؤولية عن التفجير. وقال "نتبنى الهجوم، وهو رد على العملية العسكرية الجارية في عدة مناطق في بلوشستان".

وبلوشستان الغنية بالغاز والمعادن هي اكبر مناطق باكستان الاربع لكن سكانها البالغ عددهم 7 ملايين شخص تقريبا يشتكون منذ زمن طويل من عدم الحصول على حصة عادلة من ثرواتها.

بدا المتمردون انتفاضتهم الخامسة ضد الدولة في 2004 وقتل مئات الجنود والمتمردين في المواجهات مذاك.

1