ابن عم الأرض: كوكب جديد يمكن العيش فيه

السبت 2014/04/19
نصف قطر هذا الكوكب يعادل حوالي 1.1 مرة من نصف قطر الأرض

واشنطن - اكتشف فريق دولي من علماء الفلك أول كوكب خارج المجموعة الشمسية بحجم الأرض ويمكن للمياه أن توجد فيه بشكل سائل مما يجعل الحياة فيه ممكنة.

وقال الفريق الذي تترأسه عالمة فلك من وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” في الدراسة التي خلصت إليها ونشرتها أمس مجلة “العلوم” الأميركية، إن هذا الاكتشاف يعزز فرضية وجود كواكب شقيقة للأرض في مجرتنا درب اللبانة.

وقالت اليزا كوينتانا، عالمة الفلك التي قادت فريق البحث إن “هذا أول كوكب خارج المجموعة الشمسية حجمه في حجم الأرض ويوجد في المنطقة القابلة للعيش التابعة لنجم آخر”. وتسمى هذه المنطقة قابلة للعيش لأن الحياة التي نعرفها والتي تعتمد على وجود المياه، لديها فرص كبرى للتطور فيها، كما أفاد الباحثون. وقد أطلق على الكوكب الجديد اسم “كيبلر-186 اف” وهو بحجم كوكب الأرض ويدور حول نجم “قزم” أي أصغر من الشمس وأقل حرارة منها ويبعد عنه مسافة متوسطة ويمكن للمياه أن تكون فيه بشكل سائل.

وقد ساعد كيبلر العلماء على تحديد نحو 20 كوكبا تدور حول نجوم في منطقة صالحة للحياة. ولكن معظم الكواكب هي أيضا كبيرة، وهذا يعني أنها يمكن أن تحتوي على كميات كثيفة من الهيدروجين والهليوم مماثلة لتلك الموجودة على كوكب المشتري وزحل. وتشير التقديرات إلى أن نصف قطر هذا الكوكب يعادل حوالي 1.1 مرة من نصف قطر الأرض.

وقال باركلي وهو ضمن فريق من العلماء “هذا الكوكب ابن عم الأرض وليس توأمها”.

وكانت ناسا قد أطلقت التلسكوب الفضائي كيبلر عام 2009 للبحث في نحو 150 ألف نجم مستهدف عن آثار لأي كوكب عابر لمجال التلسكوب. الذي جرى تهميش عمله بسبب عطل في نظام تحديد المواقع العام الماضي.

24