اتجاهات ديكور المنزل الجديدة يطغى عليها طابع السبعينات والثمانينات

شركة إيلين فان دوسن تصمم الملابس والأثاث المنزلي بلمستها الخاصة المستوحاة من حقبة السبعينات.
الأحد 2020/01/12
نمط قديم يرجع بقوة

لندن - امتلأت الرفوف في متاجر الملابس بالأقمصة والسراويل والأحذية والأكسسوارات وحتى الماكياج الذي يحمل طابعا يذكر بالموضة التي كانت سائدة في السبعينات والثمانينات. وسيطرت موضة السبعينات على ملابس الربيع والصيف في السنة الماضية حيث شملت تصاميم دور الأزياء العالمية بعض الأفكار في مجموعاتها.

وامتد هذا الاتجاه مع مطلع السنة الحالية ليشمل ديكور المنازل.

تقول دانييل بلونديل المختصة في الديكور “في هذه الفترة، شمل تصميم المنزل اتجاها تطغى عليه موضة السبعينات والثمانينات. ولا يحد الديكور الذي تريد أن تتبعه في غرف منزلك من قدرتك على إضافة هذه اللمسة”.

ونذكر أسلوب ممفيس كواحد من السمات التي تميزت بها فترة الثمانينات، وقد أطلقه المهندس والمصمم الإيطالي إيتوري سوتاساس الذي تضمنت أعماله الأثاث والإضاءة والديكورات الداخلية، فهو الذي أدخل عناصر من البوب آرت على أثاث المكاتب. وبرز اسم هذا المهندس في العام 2016 عندما عرضت مجموعة من المقتنيات الفنيّة لموسيقي الراحل ديفيد بوي في دار سوثبي للمزادات في لندن، حيث شملت هذه المجموعة 350 قطعة من بينها أعمال تحمل بصمة سوتساس، والتي وصلت قيمتها إلى الآلاف من الدولارات. وتبقى القطع الأصلية المصممة وفقا لأسلوب ممفيس غالية الثمن. ولكن، يمكنك العثور على بعضها بأسعار معقولة. وتصمم شركة إيلين فان دوسن الملابس والأثاث المنزلي بلمستها الخاصة المستوحاة من هذا النمط. كما عمل عدد من المصنعين على إنتاج أجهزة مطبخية مثل الثلاجات والأفران بألوان تميزت بها حقبة السبعينات. وفي موقع سبونفلاور، ستجد العديد من التصاميم المستوحاة من أسلوب ممفيس.

كما تشمل متاجر الأثاث اليوم مجموعات تتسم باللونين الأخضر الفاتح والبرتقالي حيث كانت هذه المجموعة اللونية شعبية في فترة السبعينات. وينصح مصممو الديكور بإضافة بعض الأثاث الخشبي مع بعض النقشات القديمة لإبراز هذه الألوان.

وتعرض إيمولا سيراميكا مجموعة مستوحاة من روي ليشتنشتاين الذي برز اسمه في كل ما يتعلق بنهج البوب آرت. كما تتميز مجموعة “ليت إت بي” بتصميم رائع يجمع بين اللون الأحمر والقرمزي والنيلي والأخضر والأصفر الداكن.

مصممو الديكور ينصحون بإضافة الأثاث الخشبي مع بعض النقشات القديمة لإبراز ألوان السبعينات
مصممو الديكور ينصحون بإضافة الأثاث الخشبي مع بعض النقشات القديمة لإبراز ألوان السبعينات

وصمم لوكا أدرساني مجموعة تحمل إسم جيوميتريكا، وهي مستوحاة من فن البوب آرت الذي راج خلال منتصف القرن الماضي، وتحمل أشكالا مربعة ومستطيلة وأنماطا تتبع أساليب الخداع البصرية اللافتة للنظر. ويمتلك متجر والكر زانغر مجموعة من التصاميم التي يطغى نمط السبعينات عليها، وهي من تصميم الأسترالية بييتا دونوفان.

وتميز المصممون الأوروبيون بتحويل بيوت الاستحمام إلى لوحة بألوان مثل التوت البري والطحالب والخردل والأزرق والوردي التي لم تكن مطلوبة منذ بضع سنوات. وفي أميركا، يعدّ آيباي وغيره من المواقع مثل ريترو رينيفاشن مصادر جيدة للذين يريدون شراء الأواني القديمة. أما بالنسبة للمنتجات الجديدة، فتقدم أكواتيكا أحواضا باللون الأحمر الداكن أو الأخضر.

وبالتعاون مع سوهو هوم التي يقع مقرها في لندن، تعرض أنثروبولوجي كراسي تعكس تصميما إيطاليا مع لمسة تذكرنا بأفلام أوستن باورز. وفي بيم، ستجد كراسي وطاولات بسيطة ولكنها أنيقة، فهي مصنوعة من الفولاذ المطلي والأقمشة ذات الألوان الساطعة. وراجت موضة إدخال المعادن في تصميم الطاولات لسنوات، مع ميل العديد من المصمّمين إلى توظيف الطاولات المتداخلة في الغرف لإضافة لمسة مركّبة.

كما يوفر مود شوب مجموعة من الخيارات الواسعة، بما في ذلك كرسي على قاعدة من النحاس الأصفر وطاولة مع واجهة مزخرفة منقوشة بألوان الخشخاش. ويقول بعض المصممين إن ألوان الجدران والديكور تعتمد على الأحداث الجارية والمناخ، مما يجعل هذا العام يتميز بألوان مثل الأخضر الفاتح والأصفر والألوان وبعض درجات البني، مؤكدين سهولة التعامل مع الألوان الفاتحة، فهي تبدو جميلة ومقترنة ويمكن تنسيقها مع أكسسوارات الأبيض والوردي الفاتح.

21