اتحاد الشغل يحذر من تفاقم الأزمة السياسية بتونس

أغلب الأطراف السياسية التونسية تجمع على ضرورة رحيل حكومة يوسف الشاهد نظرا لفشلها في تحقيق الأهداف التي جرى تحديدها في وثيقة قرطاج 1.
الأربعاء 2018/06/13
اتحاد الشغل يؤكد أن كل تأخير في تغيير الحكومة سيدفع بالبلاد إلى الهاوية

تونس- حذر الاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر منظمة نقابية في البلاد) من مغبة تواصل الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد منذ إعلان الرئيس الباجي قائد السبسي تعليق المشاورات بشأن وثيقة قرطاج 2.

وقال الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل سامي الطاهري، إنّ “البلاد مقبلة على كارثة كبرى في ظل حالة الانتظار التي تعيش على وقعها”، مؤكدا أن “تعطل الإدارات والوزارات سيؤدي بنا إلى كارثة”.

وأكّد الطاهري في تصريحات صحفية محلية أنّ كل تأخير في تغيير الحكومة سيُعمّق الأزمة ويدفع بالبلاد إلى الهاوية، مضيفا “ستتحمّل مسؤولية ذلك أطراف لها صلاحيات تشريعية وتنفيذية يمكن أن تمارسها لإنقاذ البلاد”.

واعتبر أن إنقاذ البلاد يمر بالضرورة عبر إجراء تغيير جذري على الحكومة والبرامج، مشددا على أن “الوضع لم يعد يحتمل وأن مسألة التغيير أصبحت مسألة حياة أو موت وليست مجرّد ضرورة”.  وتابع “كل الأضواء الحمراء اشتعلت ولا يمكن أن ننتظر الوصول إلى حالة الطوارئ القصوى”.

وأجرى الأمين العام للاتحاد نورالدين الطبوبي الثلاثاء سلسلة من اللقاءات مع رؤساء منظمات وطنية كرئيس اتحاد الفلاحة والصيد البحري عبدالمجيد الزار ورئيسة اتحاد المرأة راضية الجربي ووفد عن الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وأوردت الصفحة الرسمية لاتحاد الشغل على موقع فيسبوك أن اللقاءات تناولت الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد. وتعيش تونس على وقع أزمة سياسية بعد انقسام الأطراف السياسية الموقعة على وثيقة قرطاج بشأن مصير حكومة يوسف الشاهد.

وتجمع أغلب الأطراف السياسية على ضرورة رحيل الحكومة نظرا لفشلها في تحقيق الأهداف التي جرى تحديدها في وثيقة قرطاج 1، باستثناء حركة النهضة الإسلامية التي تعتبر أن إقالة الحكومة من شأنها زعزعة الاستقرار.

والاتحاد العام التونسي للشغل أول من دعا إلى إقالة حكومة يوسف الشاهد أو إجراء تعديل عليها، وهو ما فجّر الخلافات بين الطرفين ليتحول الاتحاد بعد ذلك إلى معارض للحكومة بعد أن كان أحد أبرز داعميها سياسيا. وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن إمكانية استئناف المفاوضات خلال الأسبوع الحالي بعد طلب تقدمت به حركة النهضة.

4