اتحاد القوى العراقية: إعدام النمر شأن داخلي سعودي

الأربعاء 2016/01/06
طهران تؤجج النعرات الطائفية

بغداد - اعتبر اتحاد القوى العراقية تنفيذ السلطات السعودية حكم الإعدام في عدد من المواطنين السعوديين بينهم رجل الدين الشيعي نمر النمر”شأنا داخليا لدولة مجاورة”، محذّرا في الوقت نفسه من جعل العراق “ساحة لتصفية الحسابات الدولية”.

وجاء ذلك بعد أن أظهرت الغالبية الساحقة للقوى والشخصيات السياسية الشيعية العراقية اصطفافا إلى جانب إيران في الحملة التي شنتها على السعودية بعد إعدام النمر.

وقد ثارت المخاوف من تلقي العراق ارتدادات أمنية لعملية الإعدام بعد تعرّض مساجد سنية في محافظة بابل للتخريب ومقتل أحد المؤذنين.

وقالت الهيئة السياسية لاتحاد القوى العراقية أمس في بيان إن “العراق والمنطقة عموما يمران بظروف بالغة الدقة والتعقيد في ظل اتساع دائرة الإرهاب وتعاظم مخاطره وزيادة التوترات الإقليمية والدولية”.

وأكد البيان، أن ذلك “يحتم على جميع العراقيين نبذ كل أشكال الفرقة والتناحر وتحشيد الجهود للحفاظ على وحدة البلد وصيانة أمنه وسيادته وثرواته وبناء علاقات متوازنة مع جيرانه تقوم على أساس الاحترام المتبادل وعدم تدخل أي طرف في الشؤون الداخلية للطرف الآخر، بما يضمن إبعاد المنطقة عن شبح الحرب والتدخلات الأجنبية”.

وأضاف البيان، أنه “في ضوء ما تقدم فإن إقدام المملكة العربية السعودية على إعدام عدد من المواطنين السعوديين يمثل شأنا داخليا لدولة مجاورة وحسب ما نص عليه الدستور العراقي بموجب مادته الثامنة التي تحتم الالتزام بعدم التدخل في شؤون الداخلية للدول الأخرى ومراعاة مبدأ حسن الجوار وإقامة علاقات على أساس المصالح المشتركة”.

3