اتساع التأييد الأميركي لشركات الطيران الخليجية

وجهت مجموعة من أكبر الشركات الأميركية في مجال الطيران والنقل والخدمات اللوجستية والفنادق والسياحة ضربة قاسية إلى مزاعم شركات الطيران الأميركية الثلاث الكبرى، التي تحاول حظر دخول شركات الطيران الخليجية إلى الولايات المتحدة. ويرى محللون أن الخطاب الذي وجهته الشركات إلى الكونغرس يمثل بداية نهاية النزاع المزمن.
الخميس 2017/08/10
ترجيح كفة المرحبين برحلات الشركات الخليجية إلى الولايات المتحدة

واشنطن – دعا تحالف لشركات تنشط في النقل والسياحة الحكومة الأميركية إلى الحفاظ على اتفاقيات الطيران مع الدول الخليجية رغم اتهامات كبرى خطوط الطيران الأميركية لتلك الدول بتقديم دعم غير عادل لشركاتها الوطنية.

ووجهت 28 شركة خطابا إلى أعضاء في الكونغرس الأميركي، قالت فيه إن شركات الطيران الأميركية الثلاث الكبرى تعرّض ملايين الوظائف الأميركية للخطر من خلال سعيها وراء حظر دخول شركات طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط القطرية إلى السوق الأميركي.

وتعارض تلك الشركات وبينها فيديكس للخدمات البريدية وشركة الطيران المنخفض التكلفة “جيت بلو” وعملاق قطاع الفنادق ويندهام، دعوة خطوط طيران دلتا ويونايتد وأميركان أيرلاينز إلى التفاوض من جديد بشأن اتفاقية الأجواء المفتوحة مع الإمارات وقطر.

وتوجه هذه الدعوة ضربة شديدة إلى مزاعم شركات الطيران الأميركية الثلاث الكبرى، التي تقول إن حكومات أبوظبي ودبي والدوحة تضخ مليارات الدولارات في شركات الطيران الوطنية التي تملكها كدعم غير عادل. وهي تطالب الإدارة الأميركية بالتدخل منذ عدة سنوات.

وقالت الشركات في رسالتها إلى الكونغرس إن “شركات الطيران الأميركية الثلاث تشتكي من دعم غير عادل لكنها اختارت عدم استخدام إجراءات وزارة النقل التي أطلقها الكونغرس للاستماع لمثل هذه الشكاوى”.

جيل زوكمان: اتفاقيات السماوات المفتوحة توفر بالفعل وسيلة للتعاطي مع منتهكي القواعد

وتم إرسال نسخة من الرسالة إلى وزير الخارجية ريكس تيلرسون ووزير التجارة ويلبور روس، إضافة إلى عدد من المسؤولين الأميركيين الآخرين.

وطالبت الشركات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالإبقاء على سياسة الأجواء المفتوحة عبر الإصرار على تقييم هذه المزاعم في المكان الصحيح.

ويرى محللون أن الخطاب الذي وجهته الشركات إلى الكونغرس يمثل بداية نهاية النزاع المزمن بين شركات الطيران الأميركية الكبرى ونظيراتها الخليجية.

وأدى تزايد التأييد لمواقف شركات الطيران الخليجية إلى تثبيط عزيمة شركات الطيران الأميركية الثلاث خاصة بعد تلميح الرئيس ترامب المرحب بالدعم الذي يقدمه نشاط الشركات الخليجية للاقتصاد الأميركي.

وبدا ذلك واضحا في تصريحات نائب الرئيس التنفيذي لشركة أميركان أيرلاينز ستيف جونسون، الذي قال للصحافيين في الشهر الماضي إن شركته لا تعتقد أن الفرصة مناسبة في الوقت الراهن لطرح أجندتها في واشنطن بشأن الاتهامات الموجهة لشركات الطيران الخليجية.

وقال إن “علينا أن نواجه الأمر الواقع. هناك كثير من الأمور الجارية في واشنطن وكثير من الدراما”. وأضاف أن “المناخ ليس مناسبا حقا في واشنطن لطرح هذا النوع من المناقشات التي نحتاج إليها وللتركيز على هذه القضايا حتى النهاية”.

وعبرت مجموعة الشراكة من أجل السماوات المفتوحة والعادلة، التي تشكل رابطة بين خطوط الطيران الثلاثة واتحادات الطيارين والمضيفين الجويين عن استنكارها للخطاب الذي وجهته الشركات المؤيدة لشركات الطيران الخليجية إلى الكونغرس الأميركي.

واتهمت التحالف المؤيد للشركات الخليجية بادعاء تعريض الوظائف الأميركية للخطر من أجل الدفاع عن خطوط الطيران الخليجية، التي قالت إنها مدعومة حكوميا.

وقالت جيل زوكمان الناطقة باسم المجموعة في بيان إن “اتفاقيات السماوات المفتوحة في الحقيقة توفر بالفعل وسيلة للتعاطي مع منتهكي القواعد، وأي شيء آخر يعد بمثابة محاولة لتأجيل أو حرف الوظائف الأميركية عن مسارها”.

ويقول محللون إن شركات الطيران الأميركية الثلاث بدأت تدرك أن معركتها خاسرة بعد أن دحضت الشركات الخليجية مزاعمها وقدمت أدلة واسعة على أنها لا تتلقى أي دعم وإنما استثمارات بموجب المعايير العالمية للاستثمار.

كما قدمت إحصاءات عن حجم مساهمتها في الاقتصاد الأميركي ومن خلال الاستثمارات والأعداد الكبيرة من الوظائف المباشرة وغير المباشرة التي تخلقها في الولايات المتحدة، إضافة إلى كونها أكبر مشتري الطائرات من شركة بوينغ الأميركية.

وتشكو الشركات الأميركية الثلاث من تراجع حصتها في سوق الطيران لصالح الشركات الخليجية التي سجلت نموا هائلا في السنوات الماضية.

وتؤكد شركات الطيران الخليجية أن الشركات الأميركية تخسر حصتها في السوق بسبب تدني خدماتها.

ويرى محللون أن خدمات الشركات الأميركية والأوروبية على الرحلات الطويلة تراجعت بشكل كبير بسبب تقادم طائراتها، مقارنة بأحدث الطائرات التي تستخدمها الشركات الخليجية.

11