اتساع موجة هروب الاستثمارات من الأسواق الناشئة

السبت 2015/08/08
مستثمرون يسحبون 2.8 مليار دولار من الأسواق الناشئة الأسبوع الماضي

لندن – اتسعت موجة هروب الاستثمارات من الأسواق الناشئة في الأسبوع الحالي، بعد تزايد احتمال قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي برفع أسعار الفائدة الأميركية.

وقال بنك أوف أميركا ميريل لينش أنس إن مستثمرين سحبوا 2.8 مليار دولار من الأسواق الناشئة الأسبوع الماضي، في رابع عملية تخارج أسبوعية على التوالي، وأنهم ضخوا المزيد من الأموال في أسواق الأسهم الأوروبية.

وبلغ صافي تدفقات الأموال على صناديق الأسهم الأوروبية 3.3 مليار دولار خلال أسبوع حتى 5 أغسطس الجاري، وهو الأسبوع الثاني عشر على التوالي الذي يشهد دخول تدفقات بما يرفع إجمالي حجم التدفقات منذ بداية العام إلى 83.5 مليار دولار.

وظلت معنويات المستثمرين تجاه الأسواق الناشئة منخفضة منذ بداية العام، لكنها تدهورت كثيرا في الأسابيع الأخيرة بسبب الخسائر الكبرى التي منيت بها الأسهم الصينية وتجدد انخفاض أسعار السلع الأولية واحتمال رفع أسعار الفائدة الأميركية.

وتعني التخارجات من الأسواق الناشئة أن إجمالي التدفقات الخارجة من تلك الأسواق بلغ 17 مليار دولار، في أربعة أسابيع فقط أي أكثر من نصف إجمالي المبالغ المسحوبة الذي بلغ 29.4 مليار دولار منذ بداية العام، وفق تقرير بنك أوف أميركا ميريل لينش، الذي استند أيضا إلى أحدث بيانات التدفقات من مؤسسة إي.بي.أف.آر غلوبال.

وقال البنك أمس، إن التفوق النسبي لأداء أسهم الأسواق الناشئة على الأسهم الأميركية صار الآن في أضعف مستوياته في عشر سنوات.

وأضاف أن أكثر من نصف تدفقات السيولة الخارجة من صناديق الأسهم في الأسواق الناشئة هذا العام، والبالغة نحو 16.5 مليار دولار، خرجت من الصين. كما استمر اتجاه المستثمرين نحو التخارج من الأسهم الأميركية حيث بلغ صافي أموالهم المسحوبة من صناديق الأسهم الأميركية نحو 4.3 مليار دولار.

ومن المتوقع أن يتغير ذلك الاتجاه، إذا ما أقدم مجلس الاحتياطي الاتحادي على رفع أسعار الفائدة، والذي أصبح مرجحا في الشهر المقبل، بعد سلسلة من البيانات الأميركية القوية. ويمكن أن يفجر موجة هروب واسعة للأموال من الأسواق الناشئة. وقال بنك أوف أميركا ميريل لينش إن أكثر من 113 مليار دولار خرجت من صناديق الأسهم الأميركية منذ بداية العام الحالي.

واجتذبت صناديق الأسهم اليابانية نحو 2.6 مليار دولار خلال الأسبوع الماضي، في موجة التدفق الثانية والعشرين خلال 24 أسبوعا.

10