اتصالات سرية بين واشنطن وحزب الله

الخميس 2014/05/01
واشنطن وحزب الله تتوصلان إلى جملة من التسويات حول أزمتي لبنان وسوريا

أبوظبي- كشفت مصادر دبلوماسية غربية عن وجود اتصالات جرت في الآونة الأخيرة بين مسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما وقيادة حزب الله. وتمّ التوصل، وفق المصادر، إلى جملة من التسويات الأولية تتمحور أساسا حول الأزمة في سوريا، وإيجاد تسوية مقبولة في لبنان تضمن الوصول إلى رئيس توافقي بين كافة الأطراف الفاعلة والقوى الإقليمية ذات الصلة.

وقالت المصادر إن الإيرانيين هم من اقترحوا هذه الاتصالات خلال لقاءاتهم الثنائية وقد تمّت على هامش المفاوضات النووية التي من المقرر أن تستأنف الشهر المقبل في نيويورك لوضع مسودة اتفاق شامل بين إيران والقوى الكبرى.

وأكدت أن هذه الاتصالات ليست مرتبطة بالمفاوضات النووية وهي منفصلة عنها تماما. مشيرة إلى أن السفير الأميركي في بيروت ديفيد هيل رتب اللقاءات التي جرت في قبرص وتناولت بشكل تفصيلي مستقبل الأقليات في سوريا.

وربطت هذه المصادر بين الاتصالات مع حزب الله وعملية المصالحة الفلسطينية التي تمّت مؤخرا بين حركتي فتح وحماس، وزيارتين قام بهما وزير الخارجية النمساوي سباستيان كورس إلى كل من إسرائيل وإيران.

وتسعى النمسا إلى استغلال موقفها المحايد للقيام بدور الوسيط في قضية الشرق الأوسط والعلاقات الإيرانية المتأزمة مع الدول الغربية فضلا عن وجود رغبة نمساوية أكيدة في الاستفادة من الفرص الاستثمارية بإيران عقب رفع العقوبات الاقتصادية عنها، وفق المصادر الغربية.

وتؤكد المصادر ذاتها أن نفوذ حزب الله المتنامي في لبنان الآن هو الذي دفع الإدارة الأميركية إلى فتح قنوات اتصالات سرية مع الحزب، مشيرا إلى أن مساندة حزب الله للجيش النظامي في الحرب الدائرة في سوريا انعكس بقوة على وضع قواة الأسد ومكنها من تحقيق انتصارات قوية ضدّ الجماعات المسلحة خصوصاً القاعدة.

وفي سياق منفصل يتعلق بالإستحقاق الرئاسي كشفت المصادر عن اجتماعات عقدت بين حزب الله وقائد الجيش اللبناني جان قهوجي للتفاهم حول إمكانية دعمه كرئيس مقبول من حزب الله وفق شروط محددة.

4