اتفاقيات عسكرية مصرية روسية تعزز العلاقات بين البلدين

الخميس 2015/03/05
السيسي يعزز العلاقات المصرية الروسية

موسكو - توجت زيارة وزير الدفاع المصري صدقي صبحي إلى موسكو بتوقيع بروتوكول للتعاون العسكري، واتفاق حول تشكيل لجنة روسية مصرية خاصة بالتعاون العسكري التقني.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية أن اللجنة المشتركة للتعاون العسكري عقدت أول اجتماع لها، صباح أمس الأربعاء، برئاسة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ونظيره المصري صدقي صبحي، الذي استقبل بحفاوة تعكس تطور العلاقات بين الطرفين.

وأشارت الوزارة الروسية إلى أن الجانبين بحثا نتائج التعاون العسكري التقني بين البلدين في عام 2014 وآفاق التعاون في هذا المجال في العام الجاري.

وكان سيرغي شويغو قد أكد قبل اجتماع اللجنة، الأربعاء، أن التعاون العسكري بين موسكو والقاهرة يتطور بشكل مطرد بفضل جهود موسكو والقاهرة، معتبرا أن مصر من أهم شركاء روسيا في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف شويغو بأن المهمة الرئيسية الآن تتمثل في تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال القمة الروسية المصرية في القاهرة في فبراير الماضي، والتي سمحت بوضع أساس قانوني لتنظيم التعاون الثنائي في مجالات الاهتمام المشترك.

من جانبه شدد وزير الدفاع المصري صدقي صبحي، على أن التعاون مع روسيا يهدف للحفاظ على الأمن والسلم في الشرق الأوسط والعالم.

وتشهد العلاقة بين روسيا ومصر تقدما ملفتا منذ وصول عبدالفتاح السيسي إلى سدة الرئاسة، وترجم هذا التقدم في الزيارات المتبادلة لمسؤولي البلدين على غرار الزيارة التي أداها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في يناير الماضي إلى القاهرة حيث خصه المصريون على مستوى القيادة والقاعدة الشعبية بحفاوة أسالت حبر الصحافة العربية والعالمية. والمتابع لمسلك الأحداث في مصر يلاحظ أن هناك تغيرا لافتا في السياسة الخارجية المصرية منذ قدوم السيسي حيث يبدو حريصا على بناء علاقات متوازنة مع معظم الدول الإقليمية والدولية، رافضا وضع “بيضه في سلة واحدة”.

كما أنه لا يمكن تجاهل الدور الأميركي الذي ساهم في التقريب بين الطرفين، من خلال غموض موقف واشنطن حيال النظام المصري الحالي فضلا عن وجود شكوك في نواياها خاصة إزاء الإبقاء على حالة الانفلات في ليبيا التي تشكل الخاصرة الرخوة لمصر.

ويرى العديد بأن التطور الذي بلغته العلاقات بين موسكو والقاهرة بات يصح تسميته بالتحالف الاستراتيجي.

4