اتفاقية خليجية لاستكشاف أسواق جديدة للمحتوى الإعلامي

هيئة المنطقة الإعلامية-أبوظبي توقع مذكرة تفاهم تهدف إلى دفع عجلة نمو وتطور صناعة الإعلام بالمنطقة.
الثلاثاء 2018/02/27
شراكة قوية للعب دور أكبر في تطوير المشهد الإعلامي الخليجي

أبوظبي - وقعت هيئة المنطقة الإعلامية-أبوظبي، التي تتولى تنظيم وترخيص شركات المنطقة الإعلامية-أبوظبي و”جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج”، مذكرة تفاهم تهدف إلى دفع عجلة نمو وتطور صناعة الإعلام بالمنطقة.

وتتضمن المذكرة تنظيم برامج تدريبية مشتركة تهدف إلى صقل وتطوير المهارات الإعلامية في دول مجلس التعاون الخليجي، والتعاون في استكشاف أسواق جديدة للمحتوى الخليجي خصوصا والعربي عموما، إضافة إلى تبادل خبرات التطوير والتدريب الإعلامي، والاستفادة من المختبر الإبداعي التابع لـشركة ”توفور 54” في تنفيذ برنامج اكتشاف الموهوبيـن والمـبدعين الذي يقيمـه الجهـاز.

وقالت الرئيسة التنفيذية لهيئة المنطقة الإعلامية مريم عيد المهيري، إن صناعة الإعلام تتسم بتنوعها الغني وتطورها المستمر، ما يساهم بتعزيز دور هذا القطاع من أجل دعم استراتيجيات التنويع الاقتصادي لحكومات دول الخليج، خاصة مع ما تمتلكه صناعة الإعلام من قيمة كبيرة تتجاوز البعد المادي والاقتصادي، كرافد أساسي في التنمية الاجتماعية القائمة على مبدأ التسامح والحوار.

وأضافت أنهم يركزون على تدريب المواهب الوطنية وتزويدها بالأدوات الضرورية التي تتيح للشباب فرصة الاستفادة من إمكاناتهم واستثمار طاقاتهم بالكامل.

وتابعت “لا شك في أن شراكتنا مع جهاز الإذاعة والتلفزيون الخليجي، ستمكننا من لعب دور أكبر في تطوير المشهد الإعلامي الخليجي الذي يشهد نموا وازدهارا متسارعين”.

كما تنص الاتفاقية على أن يتعاون الطرفان لإجراء دراسات تتناول احتياجات ومتطلبات صناعة الإعلام في منطقة الخليج العربي، بالإضافة إلى دعم المؤتمرات والفعاليات المشتركة التي تجمع تحت مظلتها الخبراء الإعلاميين بمختلف المجالات، مثل مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون الذي يقيمه الجهاز.

ومن جهته قال مدير عام جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، مجرّي بن مبارك القحطاني، إن جهاز إذاعة وتلفزيون الخليج تأسس قبل 40 عاما، من أجل تعزيز أوجه التعاون والتنسيق بين دول الخليج العربي في صناعة الإعلام، بهدف تطوير الكفاءات المحلية وتعزيز دور الإعلام المرئي والمسموع في دفع عجلة تطور ونمو المنطقة.

وأضاف القحطاني “يتمثل أحد مجالات التعاون في تطوير ورعاية المواهب، وهو مجال حققت فيه هيئة المنطقة الإعلامية بأبوظبي و’توفور 54” نجاحات باهرة ومهمة. وعليه، فإننا نتطلع إلى العمل مع هذه المؤسسة الإعلامية الرائدة في المنطقة، وتدريب المواهب الشابة في مختلف مجالات واختصاصات صناعة الإعلام”.

18