اتفاقية لتعزيز ثقافة التنوع في الإعلام المغربي

الخميس 2014/05/01
فهم مبدأ التنوع وإدماجه في العمل اليومي للإعلاميين

الرباط – وقع المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومعهد التنوع الإعلامي (ميديا دايفيرسيتي انستتيوت) في الرباط اتفاقية لتعزيز ثقافــة التنـوع في كافة وسائـل الإعلام.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها هذا الأسبوع، كل من إدريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ونيك كارتر، الاستشاري في وسائل الإعلام والاتصال لدى معهد التنوع الإعلامي، إلى تنظيم دورات تدريبية لأعضاء اللجان الجهوية لحقوق الإنسان لمساعدتهم على النهوض بالتنوع من خلال الإعلام.

وقال إدريس اليزمي إن هذه الدورات التدريبية ستركز على مفهوم التنوع الذي ورد في الدستور المغربي، مضيفا أن الهدف هو دراسة الوسائل الكفيلة بـ” ضمان هذا التنوع وأيضا سبل التعبير عن التنوع في الصحافة الجهوية والوطنية”.

وأضاف “إننا نجهل جزءا من تاريخنا وأيضا من حاضرنا المتعدد والتعددي”، مؤكدا أن “قضية الهجرة تمثل نموذجا ملموسا في هذا الصدد لأنه يتعين علينا استقبال لغات وثقافات وديانات أخرى فوق أرضنا”.

وقال رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان “يجب أن نتعلم كيف نتوجه نحو الناس ونفهم ماهيتهم والتعبير عن هذا الواقع″ مضيفا “إننا سنبدأ بهذه الندوة الموجهة إلى أعضاء اللجان الجهوية قبلأن نطور هذه المبادرة في اتجاهات متنوعة”.

إدريس اليزمي: يجب أن نتعلم كيف نتوجه نحو الناس ونفهم ماهيتهم

ومن جهتها، أشارت انتصار الراشدي مديرة مكتب (ميديا دايفيرسيتي أنستتيوت) بالمغرب إلى أن هذه الاتفاقية تهدف إلى إدماج مفهوم التنوع في عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان سواء على المستوى الجهوي أو الوطني، إضافة إلى استراتيجيات النهوض بأنشطة الولوج إلى المعلومة.

وأضافت أن هذه الاتفاقية تتضمن أيضا تنظيم أربع موائد مستديرة جهوية حول موضوع حقوق الإنسان وعلاقتها بوسائل الإعلام، حسب السياق الجهوي.

وأوضحت أن هذه الدورات التكوينية تهدف إلى مساعدة الفاعلين المؤسساتيين في المجتمع المدني على فهم مبدأ التنوع وإدماجه في عملهم اليومي بهدف الدفاع عن الأقليات في وسائل الإعلام بشكل مهني وبناء.

سجل نيك كارتر أن دورات التكوين هذه ترمي إلى تمكين المشاركين من تقنيات عملية لتعزيز العلاقات مع وسائل الإعلام وبلورة حملات إعلامية من أجل تحقيق الأهداف المرجوة والوصول إلى الجمهور المستهدف.

أشار إلى أن هذه الدورات تطمح أيضا إلى مساعدة المشاركين وفق مقاربة منهجية، على بلورة مخططات إعلامية ناجحة توصل رسائل واضحة من أجل تعزيز النهوض بالتنوع وعدم التمييز وحقوق الأقليات.

18