اتفاق بحريني هندي على التعاون في مجال الأمن البحري

توقيع مجموعة من الاتفاقيات لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال أمن الملاحة البحرية في المنطقة.
الاثنين 2019/08/26
تأمين امدادات النفط

المنامة – شملت مجموعة من الاتفاقيات ومذكّرات التفاهم وقّعتها مملكة البحرين وجمهورية الهند، الأحد، بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي للمملكة مجال الأمن البحري في منطقة الخليج، إضافة إلى مجال الطّاقة.

ووفق بيان مشترك نقلته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية، فإن زيارة مودي للبحرين تعلّقت بتعزيز العلاقات ومناقشة التطورات الإقليمية والدولية.

وتم خلال الزيارة توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم شملت الطاقة ومجالات الاستكشاف المشترك والتبادل الثقافي، وإعلان نوايا حول التعاون في مجال تكنولوجيا الفضاء بين المنظمة الهندية لأبحاث الفضاء والوكالة البحرينية لعلوم الفضاء، وإعلان نوايا حول تعاون مملكة البحرين مع التحالف الدولي للطاقة الشمسية، وهو منظمة دولية وحكومية لتسهيل نشر الطاقة الشمسية.

كما اتفق الجانبان على “تعزيز التعاون في مجال الأمن البحري في منطقة الخليج، كأمر حيوي لأمن وسلامة الممرات البحرية”. ووصل مودي، السبت، إلى البحرين في زيارة ليومين هي الأولى من نوعها على مستوى رؤساء وزراء الهند استهلها بمحادثات ثنائية مع نظيره البحريني الأمير خليفة بن سلمان، وذلك عقب زيارة مماثلة كان قام بها لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وخلال زيارته للمنامة، استُقبل رئيس الوزراء الهندي أيضا من قبل العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة  حيث تناولت مباحثاتهما “مجريات الأحداث على الصعيدين الإقليمي والدولي والقضايا موضع الاهتمام المشترك”.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية “بنا” أنه “جرى خلال الاجتماع التأكيد على مواقف البلدين الداعمة لكل الجهود الإقليمية والدولية الرامية إلى إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، وأهمية ترسيخ قيم ومفاهيم التسامح والتعايش الإنساني والسلام بين مختلف الشعوب وتعزيز الحوار ونبذ العنف والتطرف”. وأضافت أن الجانبين استعرضا “علاقات الصداقة التي تجمع مملكة البحرين وجمهورية الهند وأوجه التعاون في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتجارية والصحية والعلمية والتكنولوجية وشؤون الطاقة وآفاق تعزيزها وتطويرها”.

وبمناسبة الزيارة ذاتها، دشن مودي في العاصمة البحرينية، الأحد، أعمال تطوير معبد شريناتجي الهندوسي. وبحضور عدد من ممثلي الجالية الهندية أزاح رئيس الوزراء الستار عن اللوحة التذكارية إيذانا ببدء أعمال التطوير.

ونقلت “بنا” عن رئيس جمعية ثاتاي المهتمة بشؤون الهندوس في البحرين بوب تاكر، قوله إن المعبد تم إنشاؤه من قبل الجمعية قبل 200 عام ليكون بذلك أول وأقدم معبد هندوسي في البحرين ومنطقة الخليج العربي.

وأوضح أن الحاجة إلى إنشاء المعبد جاءت لتلبية احتياجات الجالية الهندوسية وكجزء من التزام الجمعية تجاه مجتمعها المغترب، وسيشهد المعبد أعمال ترميم وتطوير تنتهي بحلول عام 2021.

3