اتفاق بريكست لن يمر دون موافقة البرلمان البريطاني

الأربعاء 2017/02/08
ترتيبات الخروج من الاتحاد الأوروبي

لندن - قال ديفيد ديفيز، وزير الدولة البريطاني لشؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، إن المشرعين البريطانيين ستتاح لهم فرصة التصويت على الاتفاق النهائي للخروج من الاتحاد الأوروبي قبل أن يناقش البرلمان الأوروبي شروط الخروج.

وأبلغ الوزير البرلمان بأن “الحكومة ستعرض الاتفاق النهائي للموافقة عليه في مجلس البرلمان.. نتوقع ونتمنى أن يحدث هذا قبل أن يناقش البرلمان الأوروبي الاتفاق النهائي ويصوت عليه”.

ويمثل هذا التصريح تنازلا للمشرعين الذين يطالبون بتصويت “ذي أهمية أكبر” على الاتفاق.

وقال إن التصويت سيشمل ترتيبات الخروج وشروط العلاقة المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الحكومة ستعود إلى طاولة المفاوضات إذا رفض البرلمان الاتفاق قائلا “لا أرى إشارة أقوى على الضعف من أن يرسل البرلمان الحكومة مرة أخرى للاتحاد الأوروبي لتقول إنها تريد التفاوض مجددا.. لذلك فأنا لا أوافق على ذلك”.

وقال جونز إنه إذا لم تتمكن بريطانيا والاتحاد الأوروبي من التوصل إلى اتفاق بشأن الخروج خلال مهلة العامين المنصوص عليها في المادة 50 من اتفاقية لشبونة للاتحاد الأوروبي، فإن بريطانيا ستخضع في نهاية الأمر للشروط التجارية لمنظمة التجارة الحرة.

وحذرت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي نواب حزبها المحافظين المؤيدين للاتحاد الأوروبي، الاثنين، من “عرقلة” عملية بريكست عبر السعي لتعديل قانون يمنحها صلاحيات بدء مفاوضات الانسحاب من الاتحاد.

وأيد النواب في مجلس العموم بشكل واسع المرحلة الأولى من قانون بدء انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكن المعارضين كانوا يستعدون لمناقشة تعديلات يمكن أن تفرض قيودا على الوزراء.

وقال نائب محافط من معارضي البقاء في الاتحاد إن 27 من زملائه كانوا يخططون خلال عطلة نهاية الأسبوع لدعم بعض هذه “التعديلات” خلال النقاشات التي ستستمر ثلاثة أيام في مجلس العموم.

لكن ماي حذرت النواب قائلة “هذا المجلس قد قال كلمته، والآن ليس الوقت لعرقلة ما يريده الشعب البريطاني الذي عبر عن ذلك بطريقة ديمقراطية”.

وتم إرغام الحكومة على التقدم بمشروع القانون بعد أن قضت المحكمة العليا، بأن البرلمان وحده يمكن أن يطلق بريكست، وتتعرض الآن لضغوط لتمريره بسرعة.

ووعدت ماي زعماء الاتحاد الأوروبي بأنها ستطلق في نهاية مارس تفعيل المادة 50 من معاهدة لشبونة لبدء الانسحاب من الاتحاد في عملية تستغرق عامين.

5