اتفاق جديد بين الحكومة اليمنية والحوثيين

الخميس 2014/09/11
السعي نحو إيجاد مخرج للأزمة بين السلطة وجماعة الحوثي

صنعاء ـ قال عضو في فريق التفاوض الحكومي اليمني مع الحوثيين إن الطرفين وقعا اليوم الخميس اتفاقا لإنهاء أزمة شهدت احتجاجات في العاصمة صنعاء على مدى أسابيع واتسمت بالعنف أحيانا.

ويغلق المحتجون الحوثيون الطريق الرئيسي إلى مطار صنعاء كما يعتصمون منذ أسابيع عند وزارات في محاولة للإطاحة بالحكومة وإعادة دعم الوقود الذي خفضته.

وقال المفاوض الحكومي في تصريحات إن الاتفاق وقعه عبد القادر هلال محافظ صنعاء وحسين العزي ممثل الحوثيين المسؤول عن الشؤون السياسية.

وقال المصدر إن الاتفاق يتضمن خفضا في أسعار الوقود وتشكيل حكومة جديدة. وأضاف أنه يتوقع أن يفك المحتجون الحوثيون خيام الاعتصام بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال موقع وزارة الدفاع على الإنترنت إن هناك انفراجة سياسية وشيكة ومفاوضات لتسمية رئيس حكومة جديد.

وأبدى محمد البخيتي عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين تفاؤله بالاتفاق. وقال لرويترز إن الاتصالات مع الحكومة "عادت وإن شاء الله هذه بداية انفراجة."

لكن محمد عبد السلام وهو متحدث باسم الحوثيين قال عبر صفحته على فيسبوك "حتى الآن لم نصل بعد إلى اتفاق نهائي أو التوقيع عليه والتواصلات ما زالت مستمرة."

وفي أوائل الشهر الحالي عرض الرئيس عبد ربه منصور هادي مشروع اتفاق يتضمن تخفيض أسعار الوقود بنسبة 30 في المئة تقريبا ودعا الحوثيين إلى الانضمام لحكومة وحدة وطنية جديدة. ورفض الحوثيون العرض الذي كان يمثل حلا وسطا واسعا.

وركز الحوثيون مطالبهم في الدعوة للتراجع عن الزيادات في أسعار الوقود بعد أن تقرر في يوليو تموز تخفيض الدعم الذي تجد الحكومة صعوبة بالغة في توفيره.

ويدور قتال متقطع في الشمال منذ شهور بين الحوثيين وقبائل مدعومة من صنعاء. وفشلت محاولات لدمج الحوثيين في العملية السياسية التي تلت انتفاضة 2011 والإطاحة بالرئيس علي عبد الله صالح الذي كان من أشد أعداء الحوثيين وعاد الحوثيون لانتهاج سياساتهم الانعزالية المتشددة.

وأطلق الحوثيون -وهم من الشيعة الزيدية- أول انتفاضة لهم على الحكومة المركزية التي يهيمن عليها السنة عام 2004 ودخلوا بعد ذلك في عدة اشتباكات مريرة معها.

1