اتفاق ضمني على "الهدوء مقابل الهدوء" في غزة

السبت 2014/07/05
مصر تتدخل للتهدئة في قطاع غزة

غزة - كشف مصدر فلسطيني مقرّب من حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أنّ اتصالات مصرية مع الحركة، أسفرت عن تهدئة الأوضاع في قطاع غزة.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، مساء الجمعة في تصريح صحفي، أنّ جهاز المخابرات العامة المصرية أجرى اتصالا مع موسى أبو مرزوق، القيادي البارز في حركة حماس المقيم في القاهرة، ونصحه بالعمل على “تهدئة الأوضاع في غزة” بهدف سدّ الذرائع أمام إسرائيل.

وأوضح أنّ الحركة وافقت على تهدئة الأوضاع في غزة، كي تمنع إسرائيل من شنّ عملية عسكرية كبيرة ضد القطاع، مشيرا إلى أنّ حركة حماس أوضحت للجانب المصري، أنها غير معنية بالتصعيد مع إسرائيل، لكنها “ستدافع عن الشعب الفلسطيني".

وقال المصدر: “يمكن وصف ما جرى بأنه اتفاق ضمني، بين حماس، وإسرائيل، بوساطة مصرية، مفاده بأن (الهدوء يقابله الهدوء) لكنه ليس اتفاقا صريحا ومباشرا، ولا يتضمن بنودا واضحة".

وكشف المصدر أن الاتصال الذي جرى بين السلطات المصرية والقيادي في حماس، موسى أبو مرزوق، هو الأول من نوعه منذ عودته الأخيرة للإقامة في القاهرة، قبل نحو ثلاثة أسابيع.

بنيامين نتنياهو: هناك خياران في قطاع غزة، إما وقف إطلاق الصواريخ أو الرد برا

والعلاقات بين مصر، وحركة حماس (الحاملة لفكر جماعة الإخوان)، شبه مقطوعة منذ عزل الجيش، بمشاركة قوى شعبية، الرئيس المصري السابق محمد مرسي، بداية يوليو. وساد هدوء نسبي، قطاع غزة، والبلدات الإسرائيلية، المحاذيه له، مساء الخميس ويوم الجمعة، بعد أيام من التصعيد، شنت خلاله الطائرات الإسرائيلية عشرات الغارات على مواقع فلسطينية متفرقة، في حين أطلق مسلحون فلسطينيون عشرات الصواريخ على إسرائيل.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قال إن “أمامه خيارين في قطاع غزة لا ثالث لهما، إما وقف إطلاق الصواريخ من القطاع أو الرد بالقوات البرية”. ونقل عنه عوفير جندلمان، المتحدث باسمه قوله “لدينا خياران: الأول هو أن يتوقف إطلاق النار على بلداتنا في الجنوب وعندئذ ستتوقف عملياتنا والهدوء الذي ساد منذ عمود السحاب (العدوان على غزة في نوفمبر 2012) يستمر".

وكانت كتائب عزالدين القسام، الجناح المسلح لحركة “حماس”، قد أعلنت الخميس في مؤتمر صحفي أنّ التهديدات الإسرائيلية والتلويح بشنّ حرب جديدة ضد قطاع غزة “لا يخيفانها بل يدفعانها إلى تحضير بنك أهدافها والاستعداد للحظة الصفر”.

4