اتفاق على إعادة فتح معبر "رأس جدير"

الأربعاء 2017/01/18
توقف لأكثر من 45 يوما

بنقردان (تونس) – اتفقت أطراف أمنية تونسية وليبية، الثلاثاء، على إعادة فتح معبر “رأس جدير”، الحدودي بين البلدين، أمام الحركة التجارية، بعد توقف لأكثر من 45 يوما.

وشاركت في الاجتماع قيادات أمنية عليا ممثلة عن الحكومة التونسية وأخرى عن حكومة الوفاق الوطني الليبية.

وتعهد الجانب الليبي، خلال الاجتماع، بفتح المعبر أمام التجار التونسيين فور عودة التيار الكهربائي.

وتشهد مختلف المناطق الغربية الليبية، منذ 3 أيام، انقطاعا للتيار الكهربائي، وهو ما عطل العمل الأمني والجمركي داخل المعبر حيث يتمّ استعمال المنظومة المعلوماتية.

وتمّ اعتماد بنود الاتفاق التونسي الليبي، الذي جرى التوصل إليه منذ أسبوعين، وهو اتفاق وقعته أطراف مدنية تونسية وأخرى ليبية في مدينة الزاوية، كأرضية للعمل بها داخل المعبر.

ويحق للمسافر الليبي، بحسب نص الاتفاق بين الطرفين، جلب الأدوية من تونس (بحسب الوصفة الطبية) إضافة إلى السلع والمواد الغذائية ذات المنشأ التونسي بقيمة لا تفوق ألف دينار تونسي (434.7 دولارا).

كما أقر الاتفاق ذاته في المقابل بأنه يمكن للتونسي جلب السلعة ذات المنشأ الليبي والسلع المستوردة شريطة ألا تتجاوز قيمتها 4 آلاف دينار ليبي (قرابة 2700 دولار)، إضافة إلى إمكانية جلب كمية 150 لترا من الوقود بما فيها الكمية الموجودة في خزان السيارة.

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الليبي على الاتفاق إلى غاية مساء الثلاثاء.

يذكر أن مدينة بنقردان التونسية عاشت منذ أكثر من 45 يوما حالة من الاحتقان، وصلت إلى حد المواجهات بين قوات الأمن والمحتجين، الذين اعتبروا أن “الجهات الليبية تعمدت التضييق على التجار التونسيين داخل المعبر”.

وتعيش المدينة ركودا تجاريا بعد تواصل إغلاق المحتجين للطريق المؤدية إلى معبر “رأس جدير” الحدودي، ويعيش أغلب سكان المدينة على التجارة بين الجانبين.

4