اتفاق فرنسي سعودي لتطوير منطقة العلا الأثرية

زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى فرنسا تثمر عن اتفاق لتأهيل منطقة تمتد على مساحة 22 الف كيلومتر مربع من الآثار إلى الثقافة والفنون والبنى التحتية.
الاثنين 2018/04/09
اتفاق "غير مسبوق"

باريس - توقع فرنسا والسعودية الثلاثاء اتفاقا ينص على تطوير سياحي وثقافي لمنطقة العلا (شمال غرب المملكة) الغنية بالآثار والمناظر الخلابة، كما أعلن البلدان.

ويقضي الاتفاق الذي تبلغ مدته عشر سنوات بإنشاء وكالة مثل هيئة "متاحف فرنسا" التي رعت إقامة متحف اللوفر أبوظبي الذي دشن في نوفمبر الماضي، كما قال لصحافيين جيرار ميستراليه رئيس مجلس ادارة مجموعة انجي للطاقة وموفد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لمنطقة العلا.

من جهته، قال المدير العام للهيئة الملكية للعلا عمرو المدني ان "المنطقة المعنية بهذا الاتفاق تمتد على مساحة حوالي 22 الف كيلومتر مربع".

وقال جيرار ميستراليه ان الاتفاق "غير مسبوق" خصوصا في المجالات التي يشملها، من الآثار إلى الثقافة والفنون والبنى التحتية والطاقة والنقل والتأهيل و"كل ما يمكن لفرنسا ان تقدمه في مجال إبراز قيمة التراث".

والعلا منطقة تعادل مساحة بلجيكا وتغطي نحو 22500 كيلومتر مربع وتقع على بعد نحو ألف كيلومتر غربي العاصمة الرياض. وتشتهر هذه المنطقة بمواقعها الأثرية مثل مدائن صالح وهي مدينة يبلغ عمرها ألفي سنة وتعود إلى عهد الأنباط ومشيدة في صخور صحراء شمال المملكة وقام علماء آثار فرنسيون بالتنقيب عنها أكثر من 15 عاما.

ويوجد بهذه المنطقة أيضا معسكرات رومانية ونقوش صخرية ومواقع تراث إسلامي وبقايا خط الحجاز للسكك الحديدية الذي يعود للعهد العثماني وكان ممتدا من دمشق إلى المدينة في أوائل القرن العشرين.

وسيقام متحف ومركز للأبحاث التاريخية والأثرية في العلا الواقعة على بعد نحو 1100 كيلومتر عن العاصمة الرياض. كما سيتم تأهيل 150 طالبا وطالبة في مجالي السياحة والثقافة.

وقال عمرو المدني إنه سيكون من الممكن استقبال أوائل السياح في المنطقة "خلال ثلاث إلى خمس سنوات". وأضاف المسؤول السعودي أن المنطقة التي تضم مطارا حاليا، ستستقبل بعد تجهيزها بين 1,5 و2,5 مليون زائر سنويا، مع احترام معايير البيئة والتنمية المستدامة.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وصل الأحد إلى فرنسا في زيارة تستمر ثلاثة أيام لعرض إصلاحاته وتعزيز العلاقات مع فرنسا.

وقال مصدر قريب من الوفد السعودي إن حوالي 18 بروتوكول اتفاق سيوقع خلال الزيارة في مجالات السياحة والطاقة والنقل.

وتهدف الإصلاحات الاقتصادية السعودية من خلال الشراكات والاتفاقات مع الدول الغربية إلى زيادة إجمالي الإنفاق السياحي في البلاد، من المواطنين والأجانب أيضا، إلى 46.6 مليار دولار في 2020 مقابل 27.9 مليار دولار في 2015.

العلا أرض الحضارات القديمة