اتفاق ليبي تونسي لحل أزمة معبر "رأس جدير"

الثلاثاء 2017/01/03
في الطريق إلى الحل

بنقردان (تونس) - وقعت أطراف أهلية تونسية وليبية، الأحد، في مدينة الزاوية (غرب ليبيا) اتفاقا على إجراءات جديدة لتنظيم العمل داخل معبر رأس جدير الحدودي، الذي أثيرت بشأنه أزمة مؤخرا.

وينفذ تونسيون في مدينة بنقردان (جنوب) اعتصاما منذ أكثر من شهر احتجاجا على ما يقولون إنها “تضييقات” من الجانب الليبي من رأس جدير، ما أدى إلى قطع الطريق المؤدي إلى المعبر.

وحضر الاجتماع من الجانب الليبي ممثلون عن غرفة العمليات العسكرية الغربية ووفد عن لجنة المصالحة (لجنة خاصة بفض النزاع الليبي) وعدد من بلديات الساحل الغربي، وكتيبة “جمال الغائب” (تتبع حكومة الإنقاذ غير المعترف بها دوليا)، ومن الجانب التونسي البرلماني أحمد العماري وممثلون عن المجتمع المدني وعن المعتصمين في بنقردان.

ودعا المجتمعون الحكومتين التونسية والليبية إلى ضرورة ضمان احترام المسافرين على الجانبين، إضافة إلى مطالبة الطرف التونسي بضرورة إيجاد حل لأزمة الانتظار الطويل للسيارات الليبية في المعبر وتسهيل مرورها، وإلغاء الجانب الليبي ضريبة الـ13 دولارا المفروضة على السيارات التونسية العابرة.

ولم يتطرق البيان إلى مسألة حل الاعتصام الموجود في الطريق المؤدي إلى معبر رأس جدير الحدودي منذ أكثر من شهر والذي ينفذه عدد من الأهالي في بنقردان التونسية، وكذلك مدى التزام الحكومتين بما خرج به الاتفاق.

وتعيش مدينة بنقردان ركودا تجاريا بعد تواصل إغلاق المحتجين للطريق المؤدي إلى معبر رأس جدير الحدودي، ويعيش أغلب الأهالي في الجهة على التجارة الموازية.

وتوجد بوابتان حدوديتان بين تونس وليبيا، الأولى هي معبر “رأس جدير”، يقع في مدينة بنقردان التابعة لمحافظة مدنين، والثاني هو معبر “الذهيبة وازن”، يقع في مدينة الذهيبة التابعة لمحافظة تطاوين (جنوب شرق).

4