اتهامات إسرائيل لحزب الله تكرار للقديم

السبت 2016/12/10
الجيش الإسرائيلي: حزب الله يخبئ الأسلحة بين المدنيين

القدس - اعترف الجيش الإسرائيلي، الجمعة، بأن “الخارطة السرية” التي نشرها هذا الأسبوع ويتهم فيها حزب الله بنشر الأسلحة، كانت عبارة عن “توضيح” فقط.

وقال الجيش إن الخارطة، التي قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه تم تعميمها على الدبلوماسيين الأجانب، لا تستند إلى معلومات استخباراتية جديدة.

وعما إذا كانت الخارطة مبنية على معلومات محددة، أكد الجيش أنها مجرد “توضيح للإساءات المتعمدة التي يقوم بها حزب الله ضد المدنيين في لبنان”.

وأصدر الجيش الخارطة، الثلاثاء الماضي، ويظهر فيها مواقع قاذفات صواريخ مزعومة لحزب الله، ومواقع للمشاة بالإضافة إلى الأنفاق في كافة قرى جنوب لبنان تقريبا.

وقال الجيش في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع تويتر، إن حزب الله “يختبىء وراء المدنيين في لبنان”، مضيفا أن هذه “جريمة حرب”.

واعترف وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بصورة غير مباشرة بمسؤولية إسرائيل عن عمليات “تحول دون تهريب أسلحة مطورة” من سوريا إلى حزب الله اللبناني.

وقال ليبرمان، خلال لقاء مع دبلوماسيين أوروبيين في القدس، إن إسرائيل “تعمل بالدرجة الأولى من أجل حماية أمن مواطنينا والدفاع عن سيادتنا والحيلولة دون تهريب الأسلحة المطورة والمعدات الحربية وأسلحة الدمار الشامل من سوريا إلى حزب الله”.

واعتبر خبراء عسكريون أن تنشيط إسرائيل لعملياتها العسكرية ضد أهداف في سوريا يعكس تصاعد قلق تل أبيب من تحركات تعتبرها اختراقا للخطوط الحمراء التي تمس أمنها مباشرة، خاصة ما تعلق بأنشطة حزب الله.

وتقول تقارير مختلفة إن الحزب استثمر الأزمة السورية لزيادة ترسانته عبر تدفق الأسلحة الإيرانية التي ترسل في الظاهر لدعم الرئيس السوري بشار الأسد، لكن جزءا منها يحول إلى الضاحية الجنوبية لبيروت.

ونفى حزب الله اللبناني التعهد لروسيا بعدم الرد على غارات إسرائيلية تطول أهدافا داخل سوريا.

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية قد ذكرت، أن روسيا تلقت تعهدات من حزب الله بعدم الرد على الغارات الإسرائيلية التي تطال أهدافا للجانبين داخل سوريا.

2