اتهامات لواشنطن بدعم إخوان ليبيا للوصول إلى الحكم

الثلاثاء 2015/03/24
الحوار بمعية الأمم المتحدة يتجه نحو الفشل

طرابلس - أكد خبراء ومحللون سياسيون على ضرورة أن يكون الحل السياسي للأزمة الليبية موازيا للعسكري، معتبرين أن الحوار بمعية الأمم المتحدة في المغرب سيتوّج بالفشل نظرا إلى مشاركة أطراف متواطئة مع الجماعات المتشددة في جلسات الحوار ودعم الولايات المتحدة لجماعة الإخوان قصد تمكينهم من الحكم.

وتوقّع العديد من المراقبين فشل الحوار الذي يرعاه برناردينو ليون رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لاعتبارات عدّة أهمها أن الفرقاء لا يمكن أن يتوصّلوا إلى حلّ سياسي وفاقي قوامه تشكيل حكومة وحدة وطنية، في ظل سعي الولايات المتحدة المحموم إلى تمكين الإخوان المتواطئين مع المتشددين من الحكم والتعامل معهم رغم ما سببوه من فوضى ودمار على جميع الأصعدة.

وتتجه جلسات الحوار في المغرب بسرعة نحو الفشل، لأن الأمم المتحدة عوض التعامل بحزم مع الميليشيات المتطرفة وفرض الاعتراف بمجلس النواب شرطا أساسيا للحوار، مكّنت حكومة المؤتمر الموازية من أن تحلّ محلّ السلطة الشرعية وتتفاوض معها رغم علمها المسبق بأن المؤتمر العام جزء من المشكل ولن يكون طرفا لحل النزاع السياسي والعسكري القائم. ورفض الناطق باسم مجلس النواب، فرج بوهاشم، الانضمام إلى فريق دعم لجنة الحوار الممثلة للمجلس في المغرب، مبررا موقفه بأنه “غير مؤمن بالحوار مع الجماعات المسلحة التي صنفها مجلس النواب منذ البداية على أنها جماعات إرهابية”.

وقال بوهاشم إن “مجلس النواب حدد شروطا وضوابط للحوار، منها الاعتراف بمجلس النواب كجسم تشريعي وحيد لا ثاني له في البلاد، وأن الحكومة لابد أن تأخذ الثقة من قبل مجلس النواب، وعدم إقحام الجيش الوطني الليبي في الصراعات السياسية”.

وفي هذا السياق، أكد إبراهيم الدباشي، مندوب ليبيا لدى مجلس الأمن، أن برناردينو ليون كان غامضا في أمرين هامين وهما هوية السلطة الشرعية ودورها، وحقيقة الإرهاب في ليبيا، قائلا “لقد حذرت ليون وحذرت أعضاء مجلس الأمن الدائمين من أن هذا الغموض قد يفيد في البداية، ولكنه سيكون قنبلة موقوته تنهي الحوار ووساطة الأمم المتحدة”.

واعتبر الدباشي أن التحالف بين ميليشيات “فجر ليبيا” وأنصار الشريعة أنجب “داعش ليبيا”، موضحا أن الميليشيات التي تحتل العاصمة طرابلس لا يمكن أن تفكّ ارتباطها بالتنظيمات الجهادية المتطرفة وتعترف بحكومة عبدالله الثني.

إبراهيم الدباشي: الولايات المتحدة الأميركية تدعم الإخوان تحت مظلة الحوار

وأفاد بأن الولايات المتحدة الأميركية تدعم الإخوان تحت مظلة الحوار معارضة تقدم الجيش الوطني في معركته لتحرير طرابلس، باعتبارها الورقة الرابحة لشق الإسلاميين في ليبيا الذين يسعون إلى استعادة السلطة بعد أن خسروا في الانتخابات الأخيرة.

وصدر منذ أيام بيان مشترك لست دول كبرى هي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا، أكدوا فيه دعمهم للحوار، مستنكرين العمليات العسكرية الجارية بجنوب طرابلس، وقد اعتبر خبراء هذا البيان محاولة لعرقلة تقدم الجيش و”نسفا” لجهوده من أجل دحر المتشددين.

وقال المحلل السياسي عبدالحكيم معتوق في تصريحات لـ”سكاي نيوز عربية”، إن “توقيت البيان خطأ.. الآن عندما يفكر الجيش في تطهير طرابلس وإعادة الأمان لأهلها، تصدر مثل هذه البيانات الغربية التي تدعم المجموعات المسلحة”.

وتابع معتوق “الغرب حريص على وجود الإخوان المرتبطين بفجر ليبيا في السلطة، لذلك يطلقون مثل هذه البيانات” كلما اقترب الجيش من الحسم وتراجعت الجماعات المسلحة المرتبطة بالإخوان على الأرض.

من جهته، اعتبر نعمان بن عثمان مدير مؤسسة “كويليام” للأبحاث، أن “البيانات الغربية بشأن ليبيا مرتبطة بخارطة طريق معدة بعيدا عن واقع المجتمع الليبي، تعتمد على تمكين كتلة الإخوان من السلطة”.

وأكد بن عثمان أن “الغرب هو الذي يحمي الإخوان الآن بعد أن فشلوا في أكثر من منافسة عبر صناديق الاقتراع”.

وكثيرا ما توجه الانتقادات للولايات المتحدة لأن موقفها من الأزمة الليبية يعتبر غير واضح، إذ تقتصر الإدارة الأميركية في تعاملها مع ما يحصل من اقتتال وتخريب في بنغازي وطرابلس على الإدانات والتنديدات شديدة اللهجة والتصريحات حول ضرورة إحلال السلام وتغليب الحل السياسي على التدخل العسكري.

ويشوب الموقف الأميركي إزاء أعمال العنف التي اجتاحت أغلب المدن الليبية الكثير من الغموض والضبابية، ففي الوقت الذي تلعب فيه الولايات المتحدة دورا محوريا في شنّ حرب ضدّ الإرهاب في سوريا والعراق، نرى عدم تحمسها الشديد للتدخل مباشرة لوقف نزيف الدم في ليبيا فهي تراقب عن كثب ما يجري وتصدر تصريحات عادية لا تعكس الموقف الحقيقي للسياسة الأميركية تجاه الإرهاب، على الأقل ظاهريا.

وأفاد مراقبون بأن تردّد الدول الغربية وافتقارها لاستراتيجية واضحة لمواجهة الفوضى داخل ليبيا هي من الأسباب القوية لانتشار التنظيم لأنَّها تعطيه الوقت والمساحة الكافيين للتوسع، فضلا عن الفوضى السياسية والنزاع المسلح والفراغ الأمني وانعدام وجود مؤسسات قوية داخل الدولة، رغم افتقار المجتمع الليبي للخلافات الطائفية، التي يعتمد عليها التنظيم في المجتمعات الأخرى.

وتسيطر مجموعات مسلحة تقودها ميليشيات “فجر ليبيا” على طرابلس منذ صيف العام الماضي، وشكلت حكومة موازية لم تحظ باعتراف دولي، أما الحكومة الرسمية فاتخذت من مدينتي طبرق والبيضاء شرقا قاعدة لها.

ويسعى الجيش الليبي إلى استعادة السيطرة على المدن الموالية لـ”فجر ليبيا” وأولها طرابلس، وبدأ قبل يومين عملية عسكرية لتطويق المسلحين بها.

2