اتهام الرئاسة التونسية بالانحياز لقناة فضائية خاصة

الأربعاء 2015/11/11
"الهايكا" تحذر من خطورة التداخل بين العمل السياسي والعمل الإعلامي

تونس - أعلنت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (الهايكا) في تونس، أن إسناد رئاسة الجمهورية لقناة “نسمة” الخاصة، تأمين النقل المباشر والحصري لوقائع حفل تكريم الرباعي الفائز بجائزة نوبل للسلام من قصر قرطاج الرئاسي، يعدّ خرقا لمبادئ الشفافية والمنافسة النزيهة بين مختلف منشآت الاتصال السمعي والبصري.

واعتبرت أن إسناد حق البث المباشر لقناة خاصة ودعوة القنوات التونسية العامة وبقية القنوات الخاصة إلى الاكتفاء بزاوية نظر هذه القناة يعدّ مسّا من حرية هذه المؤسسات واستقلالية خطها التحريري.

وشدّدت الهيئة على أنه لا يجوز إقصاء الإعلام العام من الاضطلاع بدوره باعتباره يتحمل جملة من الالتزامات تقتضي تخصيص الفضاءات الضرورية لتغطية الأحداث ذات العلاقة بالشأن العام، إضافة إلى التزاماته تجاه الجمهور وحقه في الإعلام والمعرفة.

كما نبهت إلى خطورة التداخل بين العمل السياسي والعمل الإعلامي، وتذكر بأنها أشارت في أكثر من مناسبة إلى الشبهات المتعلقة بانتماء صاحب قناة نسمة لحزب نداء تونس مما وفّر له امتيازات خاصة مثلت خرقا لمبادئ المنافسة النزيهة وإخلالا بقواعد الحياد والممارسة الديمقراطية السليمة.

بدورها قاطعت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين موكب الاحتفال بجائزة نوبل للسلام، وذلك احتجاجا على ما أسمته عدم احترام الصحفيين الذين أنجحوا مختلف مراحل الحوار الوطني وعلى مصادرة حقهم في ممارسة عملهم، بالإضافة إلى الاعتداء السافر على الحق في المعلومة.

وأضافت النقابة في بيان لها أنها تدرس إمكانية رفع قضية برئيس الجمهورية في تجاوز السلطة وشبهة تضارب المصالح.

وندد البيان بحرمان الإعلام العمومي من تغطية الحدث، وهو ما تعتبره النقابة عقابا للتلفزيونات العامة على عدم انصياعها لسياسة رئيس الجمهورية خاصة مع تواتر معطيات عن غضب الرئيس الباجي قائد السبسي على أداء القنوات التلفزيونية التونسية.

وبعد موجة الاعتراض والاستنكار الواسعة، ردت دائرة الإعلام والتواصل برئاسة الجمهورية، وقالت إنه لم يتم منح البث الحصري لهذه القناة وإنما تعلق الأمر باعتماد الوسائل التقنية واللوجستية للقناة.

وأوضحت دائرة الإعلام في بلاغ توضيحي، أن البث كان مفتوحا لكل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وقد تم إعلام المصالح الفنية للقنوات التلفزيونية بذلك كتابيا، قبل موكب الاحتفال بيوم ودعوة المسؤولين إلى مختلف وسائل الإعلام العامة والخاصة دون استثناء.

وأشارت إلى أن مؤسسة رئاسة الجمهورية يمكن لها أن تتكفل على غرار ما هو معمول به لدى العديد من المؤسسات السيادية في العالم بإنتاج مادة إخبارية في بعض المناسبات ووضعها على ذمة وسائل الإعلام الإذاعية والتلفزيونية.

وأكدت رئاسة الجمهورية في ختام التوضيح التزامها بالتعامل على قدم المساواة مع كل وسائل الإعلام الوطنية، مذكرة بالتزام رئيس الدولة المبدئي باحترام أحكام الدستور بضمان حرية الصحافة والإعلام.

18