اتهام رئيس موريتانيا بالتستر على ممارسات العبودية

الجمعة 2014/08/08
حركة "الحر" تتهم الرئيس الموريتاني بالتدخل في القضاء

نواكشوط - اتهمت حركة المبادرة الانعتاقية “إيرا” المناهضة للعبودية، الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، بـ”التستر” على ممارسات العبودية في موريتانيا.

وأضافت الحركة المحظورة في بيان لها، أن “الرئيس الموريتاني يتدخل لدى القضاء الموريتاني، لمنع النظر في مئات الملفات المقدمة من طرف ضحايا ممارسات الاسترقاق بموريتانيا”.

وقالت حركة “الحر”، المناهضة للعبودية، الأسبوع الماضي، إن سياسات الرئيس تعمل على “تكريس العبودية والفوارق التمييزية بين المواطنين”.

وأقرت الحكومة الموريتانية في مارس الماضي “خارطة طريق” متعلقة بمكافحة مخلفات الرق. واعتبر مراقبون أن خارطة الطريق التي تتضمن تطبيق 29 توصية خاصة بمحاربة “الرق”، تطال مجالات قانونية، واقتصادية، واجتماعية، تشكل خطوة أكثر عملية، في محاربة هذه الظاهرة.

ويعود تاريخ الجدل حول العبودية في موريتانيا إلى السنوات الأولى لاستقلال البلاد بداية ستينيات القرن الماضي، حينما كانت العبودية تنتشر بشكل علني، بين كافة فئات المجتمع، سواءً تعلق الأمر بالأغلبية العربية، أو الأقلية الزنجية.

2