اتهام مصارف أميركية بالتلاعب بأسعار المواد الأولية

الجمعة 2014/11/21
مصرف غولدمان ساكس من بين المصارف المتهمة بالتلاعب

واشنطن- اتهم الكونغرس الأميركي المجموعات المصرفية الثلاث غولدمان ساكس وجي بي مورغان تشيز ومورغان ستانلي بالتلاعب بأسعار المواد الأولية بما في ذلك الألمنيوم على حساب الصناعيين والمستهلكين. وفي تقرير نشر الأربعاء، اتهمت لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي هذه المصارف الثلاثة الكبرى في وول ستريت بأنها “شاركت في نشاطات تنطوي على خطورة” على حساب الصناعيين والمستهلكين. وقال التقرير إن “غولدمان ساكس وجي بي مورغان تشيز ومورغان ستانلي ساهمت منذ 2008 بمليارات الدولارات في نشاطات تتعلق بالمواد الأولية عبر الإشراف أو امتلاك مخزونات كبيرة” من النفط الخام والغاز الطبيعي والألمنيوم واليورانيوم وغيرها من المواد. وأضافت الوثيقة إن تحقيق مجلس الشيوخ كشف أن هذه المصارف تمتلك مستودعات للمخزونات ومحطات كهربائية ومناجم للفحم ومواقع للغاز الطبيعي وأنابيب نفط.

وهذا النوع من الجمع بين النشاطات المصرفية والتجارة يؤدي إلى منافسة غير شريفة في مواجهة الصناعيين والجهات الفاعلة الأخرى خارج القطاع المصرفي. وقال أعضاء مجلس الشيوخ في التقرير إنه “يسمح لها بالاستفادة من نفقات منخفضة للقروض خلافا للجهات الأخرى”.

كما اتهم التقرير هذه المؤسسات المالية الكبرى في وول ستريت بأنها “استخدمت مواقعها للتلاعب بأسعار المواد الأولية أو التأثير عليها”.

10