اجتماعات كردية كردية لتشكيل وفد موحد لمؤتمر السلام حول سوريا

الأربعاء 2013/12/18
الأكراد يسعون لتوحيد صفوفهم

إربيل (العراق) - استكملت الاجتماعات بين مسؤولين أكراد سوريين من المجلسين (مجلس شعب غرب كردستان بقيادة “pyd”، والمجلس الوطني الكردي)، أمس، في كردستان العراق، في الوقت الذي تلقى فيه صالح مسلم زعيم “pyd” دعما سياسيا من مبعوث الرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف في موسكو للمشاركة في مؤتمر السلام حول سوريا.

وقال إبراهيم إبراهيم، المسؤول الإعلامي لـ”pyd” في أوروبا لـ”العرب”، إن “الاجتماعات بين المجلسين بدأت (الثلاثاء) وستستمر لعدة أيام بهدف تفعيل الهيئة الكردية العليا، والعمل على تشكيل وفد كردي موحد للمشاركة في مؤتمر سوريا”.

وكان أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي قد اجتمعوا مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني لتوحيد الصف في «جنيف 2» وترتيب البيت الداخلي الكردي.

وكشف إبراهيم عن إعلان المجلس الوطني الكردي، أمس في إسطنبول، عن مشاركته في مؤتمر سوريا تحت راية الائتلاف الوطني السوري، وتسمية أعضاء وفده الذي يتألف من “عبد الحميد درويش (أمين عام الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي) رئيسا للوفد الكردي، وعبد الحكيم بشار (زعيم البراتي)، وإبراهيم برو (حزب يكيتي)، وكاميران حاج عبدي.

وكانت جهود قيادات كردية تركية قد بدأت منذ حوالي أسبوعين للمّ شمل الطرفين الكرديين بعد أن زادت التحديات والخلافات بينهما اشتدادا.

وفي الوقت نفسه يبحث أعضاء المجلس الوطني الكردي في أربيل مع حزب الاتحاد الديمقراطي عن تشكيل وفد كردي موحّد لحضور مؤتمر السلام السوري في جنيف.

وعن موقف قيادة كردستان العراق من الإدارة الذاتية المعلن عنها قبل حوالي شهرين قال إبراهيم “قضية الإدارة الذاتية لم ترفض لأسباب سياسية، وإذا جاز القول، فإنه تمّ رفضها لأسباب حزبية من قبل المجلس الوطني الكردي وقيادة الإقليم” مضيفا: “البارزاني ليس معترضا على الإدارة من حيث المبدأ، ونحن وهم بحاجة لهذه الإدارة في المناطق الكرديّة”.

ورجح إبراهيم أن «الاجتماعات ستفضي إلى مشاركة المجلس الكردي في الإدارة الذاتية، رغم أن المجلس كان مشاركا في الادارة حتى اللحظات الأخيرة حين انسحب من المشروع» واستطرد قائلا: “وسيكون لهم كما لغيرهم في الإدارة”.

ويرى إبراهيم في تصريح خصّ به كذلك “مؤسسة أنا ANA للإعلام الجديد” أنه “لا بدّ من التوافق في الصف الكردي أمام استحقاقات هذه المرحلة الخطيرة القادمة.

4