اجتماع الرياض يقدم خيار دعم الجيش العراقي على إرسال قوات برية

الجمعة 2015/02/20
المؤتمر اتسم بالسرية التامة

الرياض - بحث قادة عسكريون خلال اجتماع عقد في العاصمة السعودية الرياض سبل دعم الجيش العراقي للتصدي لتنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما نُقل عن مصدر دبلوماسي غربي.

وشارك الجنرال لويد أوستن الذي يقود التحالف الدولي ضد تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة، في المباحثات المغلقة التي استمرت يومين بدءا من الاربعاء وبحضور ضباط من عدّة دول مشاركة في التحالف. وقال المصدر لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته «إني واثق من أنّهم يضعون خطة محكمة ومنسقة لدعم الجيش العراقي ليتمكن من التصدي للتنظيم المتطرف».

وأضاف نظرا إلى أنّ أي طرف لا يريد نشر قوات على الأرض يبقى تعزيز قدرات الجيش العراقي المقدر عدد أفراده بـ200 ألف جندي لمواجهة 30 ألفا من مقاتلي الدولة الإسلامية الخيار الأفضل.

واتسم اجتماع الرياض بندرة المعلومات حوله ما جعل تخمينات سابقة تتجه نحو ترجيح وجود الوضع القائم في سوريا كبند أساسي على جدول أعماله، إلاّ أنّ المصدر الدبلوماسي قال «اعتقد أنه لم يعد لسوريا الآن الأولوية. الأهم هو تنظيف العراق». وأضاف أنه لا يتوقع تغييرات جذرية في استراتيجية التحالف خلال اجتماع الرياض.

ومن جهتها ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المؤتمر يهدف إلى مناقشة وتبادل الآراء بين ممثلي الدول المشاركة بشأن ما تشهده المنطقة من أحداث وتطورات متسارعة، بهدف الوصول إلى إجراءات تخدم الأمن الإقليمي والدولي.

والمؤتمر هو الخامس من نوعه، ويأتي امتدادا للمؤتمرات الأربعة السابقة التي عقدت في كل من الأردن وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية.

وحضر اجتماع قوات التحالف رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية الأدميرال مارتن ديمبسي والقائد الأعلى لقوات الحلف الأطلسي فيليب بريدلاف ومسؤولون عسكريون من أكثر من عشرين دولة من ضمنها دول خليجية تساهم بشكل عملي في الحرب ضدّ تنظيم داعش في سوريا والعراق.

3