اجتماع الناتو وروسيا لأول مرة منذ أزمة القرم

السبت 2016/04/09
حلف الأطلسي والكرملين على خلاف بشأن أوكرانيا

موسكو - قالت روسيا وحلف شمال الأطلسي الجمعة إن منتدى يجمعهما معا سينعقد خلال الأسابيع المقبلة للمرة الأولى منذ أن تسببت أزمة أوكرانيا في إيقاف أنشطته.

وتأسس مجلس الحلف الأطلسي/ روسيا عام 2002، لكن عُلقت أنشطته فعليا بعد أشهر من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها في مارس 2014.

واتفق الجانبان الآن على إجراء محادثات على مستوى السفراء في بروكسل خلال الأسبوعين المقبلين.

وبينما لا يزال الغرب وروسيا على خلاف بشأن أوكرانيا فإن الاجتماع يعدّ مؤشرا على الرغبة في تحسين العلاقات الدبلوماسية بما قد يساعد على تفادي أيّ اشتباكات عسكرية عرضية في المنطقة.

وفي وقت سابق الجمعة نقلت وكالات أنباء روسية عن أليكسي ميشكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن الاجتماع قد يعقد خلال الأسابيع المقبلة. وأكد الحلف أن الاجتماع سيعقد في مقره خلال الأسبوعين المقبلين لكنه لم يحدد موعدا. وذكر الحلف أن أي اجتماع سيتطرق بالضرورة للصراع بين قوات الحكومة الأوكرانية والانفصاليين في شرق أوكرانيا والذي قتل خلاله أكثر من تسعة آلاف شخص منذ أبريل 2014.

ويتهم حلف الأطلسي الكرملين بإرسال وحدات عسكرية دورية ومدرعات ثقيلة إلى شرق أوكرانيا لمساعدة قوات الانفصاليين، وهو أمر تنفيه موسكو.

وقال الحلف في بيان “سيناقش مجلس الحلف/ روسيا الأزمة في أوكرانيا وحولها وضرورة تطبيق اتفاقات مينسك بشكل كامل”.

وتابع البيان يقول “سنناقش الأنشطة العسكرية مع التركيز بشكل خاص على الشفافية والحد من المخاطر” مشيرا إلى أن أفغانستان ومخاطر إقليمية أخرى مطروحة على جدول الأعمال.

وفي الوقت الذي يسرع فيه الحلف وتيرة أكبر حشد عسكري له في شرق أوروبا منذ الحرب الباردة يريد الحلف أن يتحدث مع موسكو بشأن تحسين الشفافية العسكرية لتفادي وقوع سوء تفاهم.

ويعتقد مراقبون أنه مع تكثيف كل من موسكو والناتو لمناوراتهما العسكرية على حدودهما بسبب الأزمة في أوكرانيا زادت الحوادث والتحرشات بين الطائرات العسكرية المتنافسة في شرق أوروبا وفي منطقة البلطيق، وهذا الأمر يزيد من حالة الاحتقان وربما يقود إلى حرب.

5