اجتماع باريس الرباعي "يعلن" نهاية الحلم القطري بدور إقليمي

السبت 2014/06/28
كرسي قطر الشاغر علامة على نهاية دورها

باريس- اعتبر مراقبون غياب قطر عن الاجتماع الرباعي الذي جمع مساء الخميس في باريس وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة والسعودية والإمارات والأردن، وخصّص أساسا لتدارس الملفين العراقي والسوري بمثابة «إعلان رسمي» عن نهاية الدور الإقليمي الذي سعت الدوحة على مدار السنوات الماضية أن تلعبه وأن تجعله مؤثرا في مسار المنطقة بتصعيد جماعات متشدّدة إلى حكم في بعض بلدانها، غير أن زمام المبادرة أفلت من يدها ما جرّ مخاطر جمّة من التوتّر وعدم الاستقرار، تحاول دول إقليمية بالتنسيق مع قوى دولية تطويق تداعياتها.

وقال هؤلاء إن حضور وزيري خارجية السعودية الأمير سعود الفيصل، والشيخ عبدالله بن زايد –في المقابل- الاجتماع مع كيري أكّد صعود المحور السعودي الإمارتي كقوة موحّدة فاعلة في قضايا المنطقة، بعد أن أبدى البلدان قدرا عاليا من التنسيق، وكثافة في التشاور بشأن تلك القضايا وإيجاد الحلول لها، وتوّجا مسارهما مؤخّرا بإنشاء لجنة عليا مشتركة برئاسة وزيري الخارجية «تعمل على تنفيذ الرؤية الاستراتيجية لقيادتي البلدين للوصول إلى آفاق أرحب وأكثر أمنا واستقرارا لمواجهة التحديات في المنطقة».

إلى ذلك اختلفت قراءات المراقبين بشأن السبب المباشر لغياب قطر عن اجتماع باريس، بين من ذهب إلى اعتباره أمرا تلقائيا من الدوحة، هدفه عرقلة الحلّ في العراق في إطار سياسة قطرية جديدة بشأن الملفين السوري والعراقي تقوم على الدفع نحو حافة الهاوية، ردّا على سقوط مشروع تصعيد حكم الإخوان في مصر والدفع بهم إلى واجهة مشهد الثورة السورية، وبين من أكّد أن الأمر يتعلّق بعملية «تغييب لقطر» عن الاجتماع برغبة من أطرافه لقناعتها بالدور السلبي للدوحة في الأحداث بالعراق.

وكانت اتهامات وجهت لقطر خلال الأيام الماضية بوقوفها وراء الشق المتشدّد المتمثل بتنظيم داعش في ثورة العشائر بالعراق قصد تشويهها على غرار الثورة السورية.

وتسود خلافات بين بلدان خليجية وقطر على خلفية دعم الأخيرة للمتشددين في العالم العربي ومن بينهم جماعة الإخوان المسلمين، وهو الأمر الذي أفضى إلى سحب سفراء كل من السعودية والإمارات والبحرين من الدوحة في مارس الماضي. وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أجرى محادثات الخميس مع وزراء خارجية السعودية والإمارات والأردن في إطار جهود دبلوماسية لإيجاد حل للملف العراقي شديد التعقيد.

شكوك في دعم قطر للشق المتشدد في الثورة العراقية لتشويهها على غرار الثورة السورية

وقال كيري للصحفيين قبل الاجتماع في مقر إقامة السفير الأميركي في باريس «بالتأكيد.. العراق من النقاط المهيمنة.. بالإضافة لذلك لدينا أزمة مستمرة في سوريا}. وتشعر كل من الولايات المتحدة وجيران العراق بالقلق من دور تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام في الأحداث بالعراق.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل للصحفيين في بداية الاجتماع مع كيري «كل هذه القضايا ذات اهمية هائلة لبلادنا.» واضاف «أعتقد انه بالتعاون بين الدول يمكننا -حسبما نأمل- التأثير على الوضع في الشرق الأوسط».

وأبلغ كيري وزراء خارجية السعودية والإمارات والأردن بنتائج زيارته إلى بغداد وأربيل في شمال العراق، حيث عمد الى إقناع القيادات العراقية بالوحدة في مواجهة خطر انقسام البلاد في ظل تهديد المتطرفين.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية ان كافة الوزراء في باريس «عبروا عن قلقهم لعدم وجود حكومة جامعة في العراق وعن ضرورة ان يتغير ذلك». واتهمت السعودية رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي باشعال الأزمة عبر تهميش السنّة في البلاد. وشكر كيري وزراء الخارجية لمجيئهم للبحث في «عدد من القضايا الحساسة» في السفارة الأميركية في باريس. وخلال الجلسة اتصل كيري بمسؤولين أميركيين في بغداد للاطلاع على آخر التطورات. وجلس الوزراء، ويرافق كل منهم مساعد واحد، في الحديقة الخارجية وتباحثوا لمدة 90 دقيقة. كما ناقش الوزراء ايضا الازمة السورية المستمرة منذ ثلاث سنوات.

وقالت مصادر إن الولايات المتحدة دعت كلا من السعودية والإمارات الأردن على بذل قصارى جهدها لتشجيع العراق على تشكيل حكومة لا تقصي أحدا للتصدي للمخاطر المهددة لوحدته ولتطويق التداعيات الناجمة عن وضعه المتفجّر. وعلّق مراقبون على تلك الدعوة بأنها انعكاس لوعي أميركي بالدور الفاعل لتلك الدول في محيطها.

3