اجتماع بين السعودية وروسيا والمكسيك وفنزويلا للتنسيق بشأن النفط

الأربعاء 2014/11/26
منافسة على أشدها بين دول أوبك حول حصصها من السوق

فيينا – اجتمع وزير النفط السعودي علي النعيمي، أمس، مع نظرائه من وزراء الطاقة في روسيا والمكسيك وفنزويلا لبحث التنسيق في سوق النفط، قبل اجتماع حاسم لمنظمة أوبك يوم الخميس المقبل.

وأكد وزير النفط الفنزويلي رافائل راميريز في العاصمة النمساوية أن الأطراف الأربعة تناقش وضع السوق وبعض التنسيق. وقال، إن “الشيء الأهم هو أننا نتحدث” وهو ما اعتبره المراقبون إقرارا بصعوبة التوصل إلى اتفاق لدعم الأسعار.

في هذه الأثناء أكد وزير الطاقة الجزائري يوسف يوسفي أن منظمة “أوبك” ستعمل خلال اجتماعها الخميس القادم على إيجاد “طريقة توافقية” لاستقرار سوق النفط.

وقال إن الدول الأعضاء “ستدرس تطورات السوق والاختلالات التي أدت إلى التراجع الحاد لأسعار النفط كما ستناقش طريقة إعادة الاستقرار إلى السوق”.

وأضاف أن المنظمة ستعمل على “التوصل إلى حلول مستقرة لتدهور أسعار النفط” خاصة بالنسبة إلى بلد كالجزائر يعتمد بنسبة 95 بالمئة على مداخيل تصدير النفط والغاز.

ويطرح تراجع أسعار النفط بمقدار الثلث تقريبا، منذ يونيو الماضي، مشكلة بالنسبة إلى العديد من الدول المنتجة التي تحتاج إلى سعر مرتفع من أجل تمويل نفقاتها.

لكن المتعاملين في الأسواق كان لهم رأي آخر ودفعوا أسعار النفط إلى التراجع ليعود سعر خام برنت تحت حاجز 80 دولارا للبرميل، في دليل على ترجيحهم لعدم التوصل إلى اتفاق يوم الخميس المقبل.

وقال مصرف يونايتد اوفرسيز في سنغافورة، إن السوق “تتوقع أن تعجز أوبك عن التوصل إلى اتفاق على خفض الإنتاج، أو حتى إلى الالتزام بالحد من الفائض في إنتاج النفط”.

وظهرت انقسامات في الأسابيع الماضية بين دول أوبك حول نواياها. ودعا بعضها علنا إلى خفض سقف الإنتاج فيما بدت دول أخرى مثل السعودية حريصة على الدفاع عن حصصها من السوق.

في هذه الأثناء أعلنت وزارة التجارة الأميركية أن الاقتصاد الأميركي نما بنسبة 3.9 بالمئة في الربع الثالث، وهو ما يمكن أن يقدم دعما لأسعار النفط العالمية، بحسب دانيال انغ المحلل لدى فيليب فيوتشرز.

11