اجتماع تشكيل القوة المشركة يعكره فتور قطري جزائري

السبت 2015/05/23
فتور قطري حيال مشروع القوات العربية المشتركة

القاهرة - يعقد، اليوم السبت، رؤساء أركان جيوش الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية اجتماعهم الثاني لمناقشة تشكيل القوة العربية المشتركة، وسط فتور تبديه بعض الدول وفي مقدمتها قطر والجزائر.

وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلى، أمس، إنه سيتم خلال الاجتماع الثاني وعلى مدى يومين استئناف المناقشات الخاصة بتشكيل القوة العسكرية وذلك في إطار تنفيذ قرار القمة العربية بشرم الشيخ التي عقدت يوم 29 مارس الماضي في هذا الصدد.

وكشف مصدر دبلوماسي لـ“العرب” أن “هناك الكثير من الاعتراضات والتحفظات والمناوشات التفاوضية، حاضرة في كواليس إعداد الجلسات المغلقة، تمهيدا لاجتماع رؤساء أركان الجيوش العربية. ففي مقابل الحماس المصري والسعودي والأردني لفكرة تأسيس القوة المشتركة، هناك فتور قطري وعراقي وجزائري تجاه المشروع العربي”.

وأكد المصدر أن الجانب القطري يساند التوجه الأميركي نحو تحويل القوة العربية إلى قوة حفظ سلام شبه مجمّدة، والعمل على تأجيل طرح فكرة الخطوات الفعلية للنقاش إلى موعد لاحق، والإيحاء بأن المنطقة لا تحتاج إلى هذا المشروع في الوقت الراهن”.

ولفت إلى أن التحفظ العراقي كان سببا في فتح خطوط اتصالات ساخنة بين دول مصر والسعودية والعراق، من أجل الوصول إلى صيغة مناسبة لصدور آلية التطبيق والتنفيذ والتمويل، حيث شهدت مقرات الوفود خلال اليومين السابقين عن بدء الاجتماع بشكل رسمي تحركات ومفاوضات تشبه خلية النحل، انتهت بإدخال بعض التعديلات على صيغة الفقرات الخاصة بمشروع إنشاء القوة العربية المشتركة، وآلية تشكيلها وتحركها.

ومن المنتظر أن يناقش الاجتماع الذي ينطلق اليوم حجم تمويل القوة العربية المشتركة، والميزانية الخاصة وموعد سدادها.

وقال العميد طارق الحريري الخبير العسكري لـ“العرب” “إن الاجتماع الذي سيعقد برئاسة محمود حجازي، رئيس أركان القوات المسلحة المصرية، سيكون مهما وربما يضع الكثير من النقاط على الحروف، فمن المقرر مناقشة نتائج دراسات اللجان المتخصصة، والتي تم تشكيلها خلال الاجتماع الأول، لاتخاذ قرار بالخطوات التنفيذية للقوة العربية الموحدة”.

4