اجتماع سري بين مسؤول أممي وقادة فجر ليبيا في تونس

الخميس 2015/12/31
اتفاق الصخيرات يؤجج الخلافات بين قادة فجر ليبيا

طرابلس – كشفت مصادر ليبية مقيمة بتونس أن الجنرال الإيطالي باولو سيرا، الذي عينته الأمم المتحدة بملف إرساء الأمن في ليبيا، وصل إلى تونس في زيارة يلتقي خلالها مع عدد من قادة ميليشيا فجر ليبيا، وذلك في الوقت الذي يجري فيه رئيس حكومة الوفاق الليبية المكلف فايز السراج مشاورات حول تشكيلة الفريق الحكومي الجديد.

وقالت مصادر لـ”العرب”، إن الجنرال الإيطالي سيبحث مع قادة فجر ليبيا الإجراءات الأمنية المتعلقة بحماية طرابلس، إذا ما تقرر نهائيا أن تكون مقر حكومة السراج المنبثقة عن اتفاقية الصخيرات. وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في نهاية شهر أكتوبر الماضي عن تعيين الجنرال الإيطالي باولو سيرا مكلفا بملف إرساء الأمن والاستقرار في ليبيا، فيما ذكرت وزيرة الدفاع الإيطالية، روبيرتا بينوتي، أن “إيطاليا ستوكل لها مهمة فاعلية وأساسية في مهمة إرساء الاستقرار والسلام في ليبيا”.

وأوضحت أن” المهمة الإيطالية والدولية ستتركز بالتعاون مع السلطة الجديدة في تفعيل اتفاقيات تدريب الجيش والشرطة، وإعادة تأهيل مؤسسة الجيش لتمكين البلاد من بسط سيطرتها ومواجهة الإرهاب”.

وبحسب المصادر الليبية التي تحدثت لـ”العرب”، فإن عددا من قادة ميليشيا فجر ليبيا، ومن كتائب الزنتان، ومن مصراتة وصلوا أيضا إلى تونس للمشاركة في الاجتماع مع الجنرال باولو سيرا.

وقبل ذلك، تواترت أنباء عن وصول مندوبين عن ميليشيات فجر ليبيا، منهم حسين دميع، وحسين الكوت كمندوبين عن بعض المجموعات المسلحة بالعاصمة طرابلس، وبشير عبداللطيف” كمندوب عن كتيبتي الحلبوص والمحجوب، وتعتبر الحلبوص أقوى ميليشيات مدينة مصراتة، وعبدالسلام بوستة عن كتائب الزنتان.

ولم يتسن التأكد من وصول بقية قادة فجر ليبيا، علما وأن انقساما حادا يعصف بهذه الميليشيات، منذ اتفاق الصخيرات

وتخضع العاصمة الليبية لسيطرة كاملة لتلك الميليشيات التي تُعدّ بالمئات، علما وأن أحمد معيتيق نائب حكومة الوفاق الوطني بليبيا، سبق له أن أعلن أن 52 من تلك الميليشيات المسلحة وافقت على مُخرجات اتفاقية الصخيرات، وبالتالي استعدادها للتعاطي الإيجابي مع حكومة السراج.

وأكد معيتيق أن الميليشيات التي وافقت على اتفاقية الصخيرات، خاطبت الأمم المتحدة، وأعربت عن استعدادها للمشاركة في الترتيبات الأمنية لحماية طرابلس.

في غضون ذلك، أكدت مصادرأن رئيس الحكومة المكلف اجتمع أمس بتونس مع عدد من نواب المنطقة الشرقية ، و شخصيات أخرى، وذلك في إطار مشاوراته لتشكيل فريقه الحكومة.

4