اجتماع قادة جيوش غرب المتوسط بالجزائر

الخميس 2016/10/20
قادة جيوش دول المتوسط يبحثون ظاهرة الهجرة غير الشرعية

الجزائر - التأم اجتماع لرؤساء أركان 10 دول غرب البحر الأبيض المتوسط، بالجزائر، الأربعاء، لبحث التعاون لمواجهة التحديات الأمنية وظاهرة الهجرة غير الشرعية في المنطقة.

وقال بيان لوزارة الدفاع الجزائرية إن الاجتماع يندرج في إطار برنامج نشاطات المبادرة 5+5 دفاع لسنة 2016 حيث تقود الجزائر الرئاسة الدورية للمجموعة خلال العام الحالي.

وقال اللواء حسن طافر، قائد القوات البرية الجزائرية، في افتتاح الاجتماع نيابة عن قائد أركان الجيش الفريق قايد صالح “هذا السياق الإقليمي تطبعه كثافة عمليات مكافحة الإرهاب والتصدي للجريمة المنظمة، وقد زادت من حدته الأخطار الناجمة عن الهجرة غير الشرعية”.

وعبر طافر، خلال الاجتماع الذي جرى في جلسة مغلقة، عن أمل بلاده في “التمكن من الاستجابة لانشغالاتنا المشتركة ورفع التحديات لبسط السلم والاستقرار في ربوع إقليمنا الجغرافي”.

وتعتبر مجموعة 5+5، التي تأسست في عام 1990 بروما، تجمعا تشاوريا لدول غرب البحر الأبيض المتوسط، وتضم خمس دول أوروبية هي أسبانيا وفرنسا وإيطاليا والبرتغال ومالطا، ودول اتحاد المغرب العربي الخمس وهي الجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا وليبيا.

وتسعى المبادرة إلى تكثيف التشاور بين البلدان الأعضاء، وتعزيز التعاون الإقليمي والحوار السياسي، وتحقيق التوافق بشأن المقاربات الممكنة للقضايا والإشكاليات ذات الاهتمام المشترك.

وعبر رؤساء أركان جيوش البلدان الأعضاء، في افتتاح الاجتماع، عن رغبة بلدانهم في دعم النشاط الذي تشهده منظومة التعاون هذه، لمجابهة مختلف التهديدات السائدة في المنطقة، وفق ملخص لتدخلاتهم نشرته وزارة الدفاع الجزائرية.

وأوضح المصدر ذاته أنه تم اقتراح “إدراج محاور جديدة ذات أهمية ضمن نشاطات التعاون لمبادرة 5+5 دفاع، تتمثل في مكافحة الجريمة الإلكترونية والتغيرات المناخية وأثرها السلبي على الجانب الأمني”.

4