اجتماع وزاري خليجي يدرس أوضاع المنطقة ويمهد لقمة الرياض

الاثنين 2015/11/16
لقاء تمهيدي للقمة الخليجية السادسة

الرياض - يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي غدا الثلاثاء في العاصمة السعودية الرياض اجتماعا برئاسة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير.

وقال عبداللطيف الزياني أمين عام مجلس التعاون إن الاجتماع يأتي تحضيرا لجدول أعمال القمة الخليجية السادسة والثلاثين التي تحتضنها الرياض في شهر ديسمبر المقبل.

وأوضح أن الوزراء سيبحثون خلال الاجتماع ما تم تنفيذه بشأن قرارات المجلس الأعلى والمجلس الوزاري وما تم إنجازه في إطار التكامل والتعاون في مسيرة العمل الخليجي المشترك إضافة إلى عدد من الموضوعات المتعلقة بسبل تعزيز العمل المشترك في جميع المجالات والتقارير المرفوعة من اللجان الوزارية المختصة والأمانة العامة والتي سيتم رفعها إلى المجلس الأعلى.

وأشار إلى أن وزراء الخارجية سيتدارسون أيضا مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية إقليميا وعربيا ودوليا وانعكاساتها على دول المجلس في ضوء التطورات المتسارعة.

واحتضنت العاصمة القطرية الدوحة في شهر ديسمبر 2014 القمة العربية الماضية التي نصّ بيانها الختامي على السعي إلى إقامة اتحاد جمركي وتشكيل قوة عسكرية موحدة والتأكيد على مكافحة الإرهاب. وما تنفك دول مجلس التعاون تعمل على تنسيق مواقفها والتجاوب بشكل جماعي مع مستجدات المنطقة وتطوراتها، بما في ذلك ما تنطوي عليه من مخاطر وتحديات. ولا يعتبر مجلس التعاون إلى حدّ الآن كتلة متجانسة بشكل تام في الموقف من عدة قضايا، لكن قادته غالبا ما ينجحون في تقريب وجهات النظر فيما بينهم والخروج بحلول وسطى بشأن المسائل الخلافية.

وخلال السنوات الأخيرة، وفي ظل التراجع الشديد لدول ذات وزن في العالم العربي، في مقدمتها مصر والعراق، تقدمت دول الخليج الغنية والمستقرة إلى واجهة الأحداث، وباتت محور كل حراك إقليمي ودولي باتجاه معالجة مختلف قضايا المنطقة وملفاتها المعقّدة.

وكثيرا ما يتردد في نقاشات النخب السياسية الخليجية موضوع إقامة الاتحاد الخليجي، لكن الحماس لتجسيد المشروع يتفاوت بين تلك النخب التي غالبا ما تلتقي عند فكرة التدرّج في بناء تجمع خليجي قوي وفاعل.

3