اجراءات لإقناع البريطانيين بالحروب

السبت 2013/09/28
كاميرون يتجنب الوقوع في الموقف المخذل ذاته أمام البرلمان

لندن -وضعت وزارة الدفاع البريطانية استراتيجية جديدة لجعل مشاركتها في حروب المستقبل أكثر قبولا من الجمهور، وتجنب اعتراض البرلمان عليها.

وقالت صحيفة «الغارديان» يوم الجمعة، إن وحدة أبحاث تابعة للوزارة وضعت الإستراتيجية واقترحت فيها الحد من الاحتفالات التي تُقام بمناسبة عودة الجنود البريطانيين من العمليات القتالية في الخارج، وتهدئة غضب الجمهور البريطاني من مقتل جنود بلادهم في أفغانستان من خلال استخدام المرتزقة والمركبات غير المأهولة والقوات الخاصة بالعمليات القتالية. وأضافت أن الوثيقة، التي كُتبت في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 وحصلت عليها بموجب قانون حرية المعلومات، «تناقش طرق رد فعل الجمهور البريطاني على مقتل جنود بلادهم في الخارج، وتوصي القوات المسلحة البريطانية بتبني حملة إعلامية واضحة ثابتة للتأثير على وسائل الإعلام والرأي العام، والحد من إقامة جنازات رسمية للجنود القتلى».

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة وضعها مركز التنمية والمفاهيم والعقيدة التابع لوزارة الدفاع البريطانية، وتوصي أيضا بـ «اتخاذ خطوات للتقليل من حساسية الرأي العام البريطاني حيال المضاعفات المتأصلة في العمليات العسكرية، وغرس موقف يرجح تقديم القوات المسلحة تضحيات، وأن مثل هذه المخاطر يتم اتخاذها كمسألة حكم مهنية ملحة».

وتوصي الوثيقة وزارة الدفاع البريطانية بـ«تقديم شرح واضح للجمهور قبل إشراك أية قوات في حروب مقبلة لتجنب اعتراض النواب والجمهور»، كما فعلوا حين رفضوا دعم أي هجوم على سوريا، وتجادل بأن مشاركة بريطانيا في غزو العراق وحرب أفغانستان «لم تحظ بالدعم الجماهيري مما يجعلها تواجه خطر تعلم درس كاذب من تجربة السنوات العشر الماضية».

وتقترح الوثيقة أن الجمهور البريطاني ومن الناحية التاريخية «مستعد لتأييد المخاطر العسكرية والقبول بالخسائر كنتيجة متوقعة لاستخدام القوة العسكرية، حين يقتنع بأن لديه مصلحة في الصراع الدائر».

5