اجعلي غرفة طفلك مملكته الآمنة

الأحد 2013/11/24
التفكير في عوامل ضمان أمان الأطفال قبل تزيين الغرفة

أصبحت نشاطات الأطفال محصورة بغرفة النوم لذلك يبحث الآباء دائماً عن راحة أطفالهم على كافة المستويات ومنها تصميم الغرفة، خصوصاً وأنه لم يعد هناك غرفة لكل نشاط على حدة. وقبل أن يلجأ الأهل إلى تزيين غرفة النوم وتحديد ألوان الجدران ونوعية الصور التي ستعلق على جدرانها، نصحت خبيرة الديكور الفرنسية "جويناييل هوغو" بالتنبه إلى مجموعة عوامل وشروط لضمان أمان أبنائهم، وراحتهم التامة في مختلف نشاطاتهم، من اللعب إلى النوم مروراً بالقراءة والكتابة والرسم. وحددت هوغو النصائح التالية:

* يحتاج الطفل إلى مجموعة أنواع من الإنارة تتراوح بين الخفيفة والمعتدلة والقوية. فالخفيفة يحتاجها في ساعات النوم، والإضاءة المعتدلة مثالية أثناء اللعب، أما القوية فهي ضرورية عند الدراسة والقراءة والكتابة.

أما بالنسبة إلى الأطفال الذين يواجهون مشكلات في النوم، فهم بحاجة إلى إنارة خفيفة بالليل تمنحهم الأمان ولا تزعج نظرهم، فلا يخافون من العتمة. كما يجب أن يضع الأهل مصباحاً صغيراً فوق فراش الطفل إذا كان يحب القراءة قبل النوم، وفي أيام الدراسة، يحتاج الطفل إلى ضوء عمودي ضخم فوق مكتبه كي يتمكن من القراءة والكتابة بوضوح.

* كي لا يتعرض الطفل إلى أي من أنواع الحرارة المباشرة، يستحسن عدم وضع سريره بالقرب من المكيف أو المدفأة أو النافذة.

* يجب أن لا تقتصر غرفة النوم على السرير والخزائن، بل يستحسن وضع كنبة مريحة للجلوس، ليتمكن الطفل من ارتداء الملابس والجلوس عليها بدلاً من الجلوس على الفراش.

* هناك العديد من الإكسسوارات التي تعتبر أساسية في غرفة الطفل والتي يجب تنظيمها بشكل يحافظ على مساحة اللعب في الغرفة.

ويلجأ الكثيرون إلى تلوين جدران غرف نوم الأطفال بألوان مختلفة، وتنصح هوغو باللون الأبيض دون سواه. ومن إيجابيات هذا اللون أنه يعطي مدى بصريا للغرفة فنراها أوسع، كما يمنح الطفل الهدوء والراحة. أما إذا كان الأهل يرغبون في منح غرفة أطفالهم إنارة مميزة وإشراقه دائمة، يمكنهم استبدال اللون الأبيض بالأصفر الخفيف.

* ينصح بتزيين الجدران باللوحات المميزة وصور الأطفال مع الأهل، ولوحات تعليمية هادفة كجدول الضرب أو الأبجدية بدلاً من الرسم عليها.

* لتعليم الطفل كيفية التخزين وتجميل الغرفة في نفس الوقت، يمكن للأهل أن يأتوا بصناديق بلاستيكية خفيفة الوزن ويحددوا محتواها بصورة معينة يلصقونها على الصندوق، فيتعلم الطفل أن هذه اللعبة مكانها داخل هذا الصندوق وعليه اعادتها إلى داخله عند الانتهاء من اللعب.

وهكذا يتعلم الطفل دلالات الصور ويكتسب القدرة والحاجة إلى توضيب أغراضه، ويبقى شكل الغرفة جميلا وواسعا إذ لا تأخذ هذه الصناديق مساحة كبيرة ويمكن وضعها بشكل أنيق فوق بعضها.

ويجب الانتباه للصناديق والتدقيق بتصميمها قبل شرائها، للتأكد أن ما من خطورة على يدي الطفل أثناء استعمالها.

* كما يجب تغطية الكابلات والمقابس الإلكترونية بالأغطية البلاستيكية الآمنة المخصصة لحماية الأطفال، وعدم وضع أية آلة حادة أو أداة إلكترونية يمكن أن تمثل خطرا عليه.

* يستحسن وضع كوب من الماء تحت المكيف أو المدفأة لكي ترطب الغرفة دون خطورة.

* لا يجب إهمال جانبي الفراش، لأن الأطفال يتقلبون كثيراً أثناء النوم وهم معرضون للوقوع، لذا يستحسن أن يبقى الفراش محمياً من كافة الجوانب.

21