احباط سبعة اعتداءات إرهابية في بريطانيا

الاثنين 2015/11/16
لندن تعزز قدراتها الاستخباراتية لدحر الإرهاب

لندن - أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاثنين أن أجهزة الأمن البريطانية أحبطت حوالي سبعة اعتداءات كانت تستهدف المملكة في الأشهر الستة الأخيرة.

وقال كاميرون في تصريحات صحفية إن "أجهزتنا الأمنية والإستخباراتية أحبطت ما يقارب سبعة هجمات خلال الاشهر الستة الاخيرة ولو أن هذه الاعتداءات كانت أقل حجما"، مضيفا أن الاعتداءات الدامية التي شهدتها باريس الجمعة "كان يمكن ان تقع هنا".

وقال رئيس الوزراء البريطاني من انطاليا في تركيا حيث يشارك في قمة مجموعة العشرين "كنا على علم بهذه الخلايا التي تنشط في سوريا والتي تعمل على دفع اشخاص إلى التطرف في بلادنا ويمكن ان تعيد ارسال عناصر الينا لتنفيذ هجمات".

وتابع "يمكننا تعزيز اجهزتنا الأمنية وهذا ما سنفعله، ويمكننا اتخاذ تدابير من أجل أن يكون الطيران اكثر أمانا ورصد أموال في هذا المجال، وهو ما سنفعله".

وفي إطار مساعي بريطانيا في التصدي لخطر الإرهاب الذي يحدق بالبلاد وعلى خلفية الهجمات الدامية التي هزت باريس، تعمل السلطات على تكثيف عمل أجهزة الاستخبارات لاستباق مثل هذه العمليات واحباطها.

فقد كشف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في تصريحات إذاعية عن عزم بلاده توظيف 1900 شخص للعمل في أجهزة الاستخبارات للتعامل مع خطر الإرهاب، إضافة إلى توفير التدريب لدول أخرى لتعزيز الأمن في المطارات.

وكتبت صحيفة ذي غارديان ان ذلك سيكون "اكبر زيادة في النفقات المخصصة لاجهزة الامن البريطانية منذ تفجيرات 7 تموز/يوليو في لندن" التي اوقعت 56 قتيلا عام 2005.

وبحسب صحيفتي ذي غارديان وفايننشل تايمز فان ذلك سيزيد عديد وكالات الاستخبارات البريطانية بحوالى 15 بالمئة.

كما سيقوم ضباط متخصصون في امن الطيران بالكشف على مطارات في العالم اثر سقوط الطائرة الروسية في مصر الشهر الماضي والذي تشتبه بريطانيا بانه نتج عن انفجار قنبلة، وقد اعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه.

واعتبر كاميرون أن بلاده تواجه "صراع أجيال" ضد تنظيم داعش الذي يهدف إلى "تدميرنا وتدمير قيمنا".

كما كشف رئيس الوزراء عن ورود "مؤشرات تدعو إلى الأمل" من المحادثات حول سوريا التي جرت السبت في فيينا، مشيرا الى تحقيق تقدم على صعيد كيفية مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

وتابع "لا يمكن التعامل مع ما يسمى بالدولة الاسلامية ما لم يتم التوصل الى تسوية سياسية في سوريا تمكننا بالتالي من اضعاف هذا التنظيم والقضاء عليه بشكل نهائي".

1