احتجاجات أمام مقر حزب الاستقلال المغربي

الاثنين 2017/10/02
فوضى أمام مقر الحزب

الرباط – تظاهر العشرات من أعضاء حزب الاستقلال المغربي (أقدم حزب سياسي)، الأحد بالرباط، بسبب صراع حول رئاسة الحزب خلال أعمال مؤتمره الـ17.

وتأتي هذه الوقفات الاحتجاجية المنفصلة، بعدما تم تأجيل انتخاب أمين عام جديد للحزب (معارض) الذي كان مقررا مساء السبت، وبعد التراشق بالكراسي والصحون خلال الجلسة الافتتاحية الجمعة الماضية.

ونظم موالون لحميد شباط الأمين العام للحزب المنتهية ولايته الوقفة الأولى، في حين نظم البعض من أعضاء الحزب مسيرة جابت فضاء المؤتمر بمركب الأمير مولاي عبدالله في العاصمة.

وردد المحتجون في الوقفة الأولى الموالية لشباط شعارات تندد بما أسموه تدخل جهات خارجية (لم يحددها) في اختيار الأمين العام الجديد، وتطالب بالحفاظ على استقلالية الحزب.

كما ردد أعضاء آخرون شعارات تطالب شباط بالرحيل، في وقفة احتجاجية موالية لنزار بركة (المرشح لرئاسة الحزب).

وانتقد صحافيون مغاربة، من جانبهم، منعهم من حضور المؤتمر وتعرض آخرون للاعتداء ومصادرة هواتفهم النقالة.

وقال المنتدى المغربي للصحافيين الشباب (غير حكومي)، إن “صحافيين تعرضوا لاعتداءات من البعض من أعضاء حزب الاستقلال المشاركين في فعاليات المؤتمر”.

ويعيش حزب الاستقلال المغربي على وقع صراعات كبيرة، خاصة بعد تصريحات لأمينه العام الحالي شباط الذي كشف للرأي العام محاولات الأحزاب بإيعاز من جهات (لم يسمها) الإطاحة بعبدالإله بن كيران رئيس الحكومة السابق وحزبه العدالة والتنمية الفائز بالانتخابات البرلمانية السابقة. وفشل بن كيران في تشكيل الحكومة المغربية مما جعل المغرب يكلف القيادي بحزب العدالة والتنمية الإسلامي سعدالدين العثماني بتشكيل الحكومة، في مارس الماضي.

ويوجد صراع كبير بين أنصار شباط وأنصار بركة القيادي بالحزب ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي المغربي.

4