احتجاجات بتطاوين جنوب تونس للمطالبة بالتنمية

الأحد 2017/04/09
منطقة مهمشة

تونس - شهدت محافظة تطاوين جنوب تونس السبت خروج الآلاف من الأشخاص في مسيرة للمطالبة بفرص للعمل وبمشاريع للتنمية بالجهة التي تشهد احتجاجات منذ أكثر من أسبوعين.

وتجمّع الآلاف من الأهالي في ساحة الشعب وسط المدينة حيث انطلقت مسيرة مطالبة السلطات المركزية بإيجاد حلول لمعضلة البطالة التي تشهد أكبر نسبة في تطاوين مقارنة بباقي المحافظات.

وعلى مدى أسبوعين شهدت مناطق المحافظة إضرابات واعتصامات واحتجاجات شابتها عمليات قطع للطرقات من قبل المحتجين ومواجهات مع الأمن ما عطل حركة النقل الرابطة بين المدينة وباقي مدن البلاد.

وفتح المحتجون الطرقات وأعلنوا إضرابا عاما مقررا الثلاثاء القادم مع الإبقاء على الاعتصام وسط المدينة.

ويضغط أهالي تطاوين لدفع الشركات البترولية في الجهة إلى انتداب أكبر عدد ممكن من العاطلين وتخصيص نسب من العائدات المالية للشركات لمشاريع في الجهة.

وتواجه تونس صعوبات لإنعاش اقتصادها العليل والحد من البطالة التي تشمل أكثر من 15 بالمئة يمثلون قرابة 650 ألف عاطل ثلثهم من حاملي الشهادات العليا.

وتوجّه وزراء تونسيون الثلاثاء الماضي إلى تطاوين في محاولة لوضع “خارطة طريق” لهذه المنطقة المهمشة بعد تظاهرات لأيام عدة طالبت بالوظائف والتنمية.

وفي محاولة لاحتواء التوتر عقد وفد يضم خصوصا وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي والمتحدث باسم الحكومة إياد الدهماني اجتماعا مع ممثلين للمتظاهرين.

وأقرت الحكومة التونسية، الثلاثاء الماضي، مجموعة من التدابير لفائدة سكان المحافظة بينها حث الشركات الأجنبية الناشطة بالمحافظة على فتح فروع لها وتطبيق مبدأ التمييز الإيجابي، إضافة إلى البدء في تفعيل مشروع “غاز الجنوب”.

وقال الدهماني، إنّ ” الحكومة ستتباحث في الأيام القادمة مع الشركات الأجنبية الناشطة في مجال التنقيب عن النفط ، لحثّها على إنشاء فروع لها في مركز المدينة نفسها لتوفير مواطن شغل”.

وفي ذات الصدد لفت متحدّث الحكومة التونسية إلى أنّ “الحلول لن تتجسّد إلا تدريجيا وسنبدأ بتفعيل مبدأ التمييز الايجابي بين الجهات (لفائدة تطاوين) الذي انطلقنا فيه من خلال عقد الكرامة وذلك عبر توفير أكثر من ألف موطن شغل بتطاوين”.

ويهدف برنامج “عقد الكرامة” الذي أطلقته وزارة التشغيل، قبل أشهر، إلى تيسير إدماج طالبي الشغل لأوّل مرّة من حملة الشهادات العليا في الحياة المهنية، وذلك بإكسابهم مؤهّلات إضافيّة تستجيب لحاجة مؤسّسات القطاع الخاص من الكفاءات .

و”غاز الجنوب” هو مشروع لإنتاج الغاز بكميات كبيرة، ومن المنتظر أن يتم إنجازه في حقل “نوارة” بأقصى الجنوب التونسي.

وتنشط في الجنوب التونسي، وخاصةً يتطاوين التي يقدّر إجمالي السكان فيها بـنحو 149.4 ألف ساكن، العديد من الشركات الأجنبية العاملة في مجال التنقيب عن النفط.

2