احتجاجات في المغرب ضد تفشي الفساد

مسيرة احتجاجية في المغرب شارك فيها عدد من النقابات والأحزاب والجمعيات طالب فيها المحتجون عبر اللافتات بـ"وقف الفساد ونهب المال العام، وعدم التساهل مع ناهبيه".
الاثنين 2018/10/15
صرخة اجتماعية

الدار البيضاء (المغرب)- تظاهر المئات من المغاربة الأحد، في الدار البيضاء (غرب) للمطالبة بمحاربة الفساد والرشوة. ورفع المشاركون في المسيرة الاحتجاجية، التي دعت إليها “الجمعية المغربية لحماية المال العام” (غير الحكومية)، شعارات تطالب بمحاسبة المتورطين في قضايا الفساد.

وانطلقت المسيرة التي نظمت تحت شعار “أوقفوا الفساد والرشوة ونهب المال العام” من ساحة النصر بالدار البيضاء أكبر مدن البلاد، باتجاه شارع درب عمر حيث انفضّت هناك.

وطالب المحتجون عبر اللافتات التي حملوها بـ”وقف الفساد ونهب المال العام، وعدم التساهل مع ناهبيه”. وشارك في المسيرة عدد من النقابات والأحزاب والجمعيات غير الحكومية.

وقال محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المنظمة للمسيرة، إن “هذه المسيرة بمثابة صرخة جماعية لمحاربة الرشوة والفساد”. وأضاف أن الفساد ونهب المال العام يشكلان عائقا حقيقيا أمام التنمية والديمقراطية. وانتقد ما أسماه بـ”غياب الإرادة الحكومية لمحاربة الرشوة والفساد”.

وفي سبتمبر الماضي، قال رئيس الحكومة المغربية سعدالدين العثماني، إن بلاده تضيّع إمكانية بناء 150 مستشفى حديثا ومجهزا بسبب الفساد المستشري في الإدارات. وأضاف العثماني “محاربة الفساد ليست ظاهرة بسيطة، لأنه (الفساد) ينخر المجتمع والاقتصاد المحلي ويبطل الجهود والخدمات المقدمة للمواطنين”.

واعتبر أن “محاربة الفساد لن تكون بالوسائل الأمنية والقانونية فقط، لكن بعدد من الإجراءات، منها الوقائية وأيضا إغلاق منافذ الفساد”. وسبق أن صرّح رئيس الحكومة في 28 يوليو الماضي، بأن الفساد يلتهم ما بين 5 و7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. وبلغ إجمالي الناتج المحلي للاقتصاد المغربي 982.2 مليار درهم (97.4 مليار دولار) عام 2015، مقارنة مع 923.6 مليار درهم (91.6 مليار دولار) عام 2014.

4