احتجاز موظفين في متجر بالقرب من باريس

الاثنين 2015/07/13
الشرطة الفرنسية تمكنت من إجلاء 18 شخصا من المركز

باريس- افادت مصادر من الشرطة ان مسلحين تحصنوا الاثنين في احد محلات مركز تجاري في فيلنوف لا غارين بضاحية باريس وان "عشرة اشخاص في الداخل".

واوضح مصدر من الشرطة ان "مسلحين او ثلاثة دخلوا محل برايمارك (مؤسسة ايرلندية لبيع الملابس) في ما نعتقد انه كان في البدء محاولة سطو مسلح".

وقال مصدر اخر في الشرطة انه بحسب عناصر التحقيق الاولية فان موظفة "ارسلت صباحا رسالة نصية الى رفيقها تقول فيها ان مسلحين يحتجزونهم رهائن".

وطوقت قوات الامن الحي المحيط بمركز كوارتز التجاري في هذه المدينة الواقعة في ضاحية شمال باريس. حيث تمكنت من إجلاء 18 شخصا من المركز.

وقالت مصادر في الشرطة في تصريحات لوسائل الاعلام المحلية إن احتجاز الرهائن قد يكون وقع ضمن عملية سطو مسلح.

وكانت تقارير إخبارية فرنسية ذكرت في وقت سابق أن مسلحين هاجموا متجرا بالقرب من باريس واحتجزوا نحو 10 أشخاص.

وحتى منتصف النهار، لم يكن واضحا ما اذا كان المسلحون يحتجزون رهائن في احد المحلات التجارية في مركز كوارتز التجاري في فيلنوف لا غارين.

وتواصل وحدة المداهمات، المتخصصة في احتجاز الرهائن، بحثها لتحديد مكان المسلحين "الذين ظهروا على كاميرات المراقبة وهم يدخلون المركز التجاري دون ان يخرجوا منه بعد ذلك". وقال مصدر مطلع على التحقيق "يبدو انه تم التعرف على موظف بين المشتبه بهم الثلاثة".

ويأتي هذا الحادث في وقت لا تزال منطقة باريس خاضعة للانذار الاعلى مستوى في مواجهة التهديد الارهابي. ومنذ اعتداءات يناير التي اسفرت عن مقتل 17 شخصا واتخذ خلالها عدد من الاشخاص رهائن في احد المحال، تم نشر سبعة آلاف عسكري في باريس لدعم القوات الامنية. وساهمت وحدة المداهمات في تصفية المعتدين وقتها.

ويأتي حادث الاثنين ايضا قبل يوم على احتفالات العيد الوطني الفرنسي في 14 يوليو، حيث من المفترض ان تكرم هذا العام وحدات النخبة في القوات الامنية، ومن بينها وحدة المداهمات.

1