احتجاز ناقلة نفط.. بلطجة إيرانية في المياه الدولية

السفينة موجودة حاليا في خليج عمان قرب مضيق هرمز الذي يعتبر نقطة عبور إستراتيجية.
الخميس 2020/08/13
وضع حد لتهديدات اللاحة البحرية

طهران - قالت القيادة المركزية للجيش الأميركي (سنتكوم)، إن القوات الإيرانية اعترضت ناقلة نفط في المياه الدولية مستخدمة مروحية وسفينتين للسيطرة عليها عدة ساعات.

وتتّهم الولايات المتحدة بانتظام إيران بتنفيذ عمليات عدائية في مياه الخليج الإستراتيجية.

وكتبت "سنتكوم" على تويتر "اليوم في المياه الدولية، اعترضت قوات إيرانية تضم سفينتين ومروحية من طراز +سي كينغ+ الإيرانية سفينة اسمها +ويلا+ وسيطرت عليها".

والمياه الدولية منطقة بحرية حرة لا تخضع لسيادة أي دولة.

وأرفقت "سنتكوم" التغريدة بمقطع فيديو بالأبيض والأسود يظهر طائرة مروحية تحلق فوق السفينة ويبدو شخصان على متنها.

والسفينة موجودة حاليا في خليج عمان قرب مضيق هرمز الذي يعتبر نقطة عبور إستراتيجية يمر منها ثلث النفط المنقول بحرا في العالم، وفقا لموقع "مارين ترافيك" المتخصص في مراقبة الحركة البحرية.

وقال الموقع إن السفينة هي ناقلة لمواد كيميائية بنيت العام 1997 وترفع علم ليبيريا.

وقال مسؤول دفاع أميركي أن الإيرانيين أطلقوا سراح السفينة بعد احتجازها أربع إلى خمس ساعات.

ويخيم توتر شديد بين طهران وواشنطن منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من طرف واحد في 2018 من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني وإعادة فرض عقوبات أميركية على إيران.

وترافق تصاعد التوتر بين البلدين مع حوادث عدة في الخليج من تعرض سفن لهجمات غامضة وإسقاط طائرات بدون طيار واعتراض ناقلات النفط.

وفي يوليو 2019 احتجز الحرس الثوري الإيراني في المضيق الناقلة النفطية السويدية "ستينا إيمبيرو" التي ترفع العلم البريطاني، لشهرين متهماً إياها بتجاهل نداءات الاستغاثة وبإيقاف جهاز إرسالها بعد اصطدامها بقارب صيد.