احتدام التنافس بين ترامب وكلينتون في سباق الانتخابات الرئاسية

الجمعة 2016/09/16
الديمقراطيون يتحدون ترامب ويطالبونه ببيان طبي مفصل عن وضعه الصحي

واشنطن - أفاد استطلاع للرأي نشرت نتيجته، الخميس، أن المرشحين إلى الرئاسة الأميركية دونالد ترامب وهيلاري كلينتون متعادلان وأن الديمقراطيين يفقدون حماستهم للتصويت.

وسيحصل كل من كلينتون وترامب على النتيجة نفسها (42 بالمئة) بين الناخبين المحتملين في الثامن من نوفمبر، كما أفاد هذا الاستطلاع الذي أعدّ لحساب محطة “سي بي آس نيوز” وصحيفة “نيويورك تايمز”. وعلى ضوء الناخبين المسجلين، فلا تتخطى المرشحة الديمقراطية المرشح الجمهوري إلا بنقطتين، 41 بالمئة مقابل 39 بالمئة.

وقد تراجعت حماسة أنصار كلينتون على ما يبدو، أما حماسة أنصار ترامب فمازالت ثابتة، كما أكد الاستطلاع.

وأوضح الاستطلاع أن “أنصار ترامب هم أكثر حماسة” لفكرة الإدلاء بأصواتهم من أنصار كلينتون. ويؤكد 45 بالمئة من ناخبي ترامب إنهم “متحمسون جدا” لفكرة الإدلاء بأصواتهم، في مقابل 36 بالمئة بين داعمي كلينتون.

وردا على سؤال في برنامج توم جوينر مورنينغ شو حول آخر استطلاعات الرأي، أجابت كلينتون “لقد قلت على الدوام أن نتيجة الانتخابات ستكون متقاربة”.

وقد أجري هذا الاستطلاع على عينة من 1753 أميركيا، منهم 1433 ناخبا مسجلا، بين 9 و13 سبتمبر، أي جزئيا بعد وعكة كلينتون خلال احتفال تكريم ضحايا اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

واستأنفت كلينتون، الخميس، حملتها الانتخابية بعد أيام من الجدل الذي أثارته وعكتها الصحية، وهي مصممة على استئناف هجومها على منافسها الجمهوري قبل 11 يوما من أول مناظرة تلفزيونية بينهما.

والرهان السياسي لدى كلينتون هو استعادة التقدم على دونالد ترامب والذي كانت قد سجلته بعد مؤتمري التنصيب الحزبيين في يوليو. وستغادر كلينتون منزلها في شاباكوا قرب نيويورك حيث كانت تأخذ قسطا من الراحة بعد الوعكة الصحية التي أصابتها الأحد بسبب التهاب رئوي.

والوعكة الصحية، الأولى التي تصاب بها خلال 17 شهرا من الحملة الانتخابية، أرغمتها على إلغاء جولة في غرب البلاد وتركت الميدان خاليا للمرشح الجمهوري في فترة يكثف فيها عادة المرشحون وتيرة تحركاتهم.

ويريد الديمقراطيون الآن شن هجوم مضاد على ترامب عبر تحديه ومطالبته بنشر بيان طبي مفصل عن وضعه الصحي.

5