احتدام القتال في جنوب السودان بعد إحباط محاولة الانقلاب على كير

الأربعاء 2013/12/18
كير متحدثا عن إحباط محاولة الانقلاب

جوبا - لا تزال الأوضاع متوترة، في عاصمة جنوب السودان، أمس الثلاثاء، بعد استئناف المعارك والاشتباكات العنيفة، عقب إعلان الرئيس السوداني سالفا كير عن إحباط محاولة انقلاب، وهو ما أوقع 68 قتيلا على الأقل إلى حدّ مساء أمس.

وقد سمعت النيران بين ليل أمس الأول وظهر أمس في مختلف أحياء العاصمة جوبا. وتتركز مواقعها في ثلاث مناطق مختلفة في المدينة، وتوجد أساسا بالقرب من مقرّ قيادة الجيش في وسط جوبا، وفي منطقة جنوب غرب العاصمة تضمّ مبنى وزارة الأمن القومي وكذلك في حي «غوديل2» الواقع في غرب جوبا حيث توجد ثكنة عسكرية.

وذكرت إيما جاين درو مديرة أوكسفام في جنوب السودان «يمكننا سماع إطلاق نار متقطع في مختلف المناطق. الوضع متوتر جدا»، مضيفة أن «النيران مستمرة، وكان يمكن سماعها طوال الليل».

وأعلن وزير الدولة لشؤون الصحة في جنوب السودان ماكور كوريون، أمس الثلاثاء، أن 68 قتيلا على الأقل سقطوا في الاشتباكات بين عناصر مختلفة من الجيش في العاصمة جوبا منذ مساء الأحد، فضلا عن إصابة بضع مئات.

ويشهد جنوب السودان توترات سياسية خطيرة منذ أن أقال الرئيس كير كل أعضاء الحكومة في تموز/يوليو الماضي وخصوصا نائبه ريك ماشار خصمه السياسي الذي أعلن نيّته الترشح ضدّ الرئيس المنتهية ولايته خلال الانتخابات الرئاسية في 2015.

وقد أثار هذا الإجراء مخاوف من عودة شبح الحرب الأهلية بين أنصار كير الذين ينتمي معظمهم الى قبائل الدينكا والنوير التي ينتمي إليها ماشار.

وكانت قوّات الأمن تجوب كافة المناطق الرئيسية في المدينة، أمس الثلاثاء، وتنتشر بشكل خاص حول الوزارات ومحاور الطرقات المؤدية إلى مقرّ الرئاسة، كما كانت كل المتاجر مغلقة. ووحدها الآليات العسكرية كانت تقوم بدوريات في شوارع العاصمة المقفرة حيث بقي السكان في منازلهم، وفق ما أكّدته العديد من المصادر. وحسب ما يبدو، فإنّ المعارك الدائرة قد جدّت بين عناصر متنافسة في جيش جنوب السودان، واندلعت مساء الأحد بالقرب من مبان عسكرية في جوبا قبل أن تتوقف ليلا ثم تستأنف الاثنين ليلا، ثمّ تواتر توقف سماع إطلاق النار وتجدّده إلى حدود منتصف نهار أمس الثلاثاء.

يُذكر أنّ رئيس جنوب السودان سالفا كير كان قد أعلن الاثنين إحباط محاولة انقلاب بعد معارك كثيفة في جوبا، ونسب ذلك إلى نائب الرئيس السابق ريك ماشار الذي أقيل في تموز/يوليو الماضي.

وأعلن مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى جنوب السودان دونالد بوث، أمس الثلاثاء لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن الوضع «في جوبا لا يزال متوترا وغامضا»، مضيفا «نواصل جمع مختلف عناصر المعلومات، ومن السابق لأوانه تحديد من بدأ أعمال العنف. نعلم أنه كان هناك توتر متزايد بسبب الانقسام داخل الحزب الحاكم» المنبثق عن التمرد الجنوبي السابق والذي يرأسه كير ويتولى ماشار منصب نائب الرئيس، إلى غاية إقالته، ولا يزال مصيره غير معروف إلى حدود أمس.

5