احتدام المعارك بين القوات اليمنية والمتمردين حول صنعاء

الجمعة 2015/12/25
الحوثيون في تراجع مستمر

صنعاء - تواصلت المعارك الدامية في اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين على أكثر من جبهة، خاصة في مديرية نهم التي تبعد 40 كيلومترا إلى شمال شرق العاصمة صنعاء حيث قتل 35 متمردا بحسب مصادر عسكرية موالية.

وأشارت مصادر إلى أن التحالف العربي شن غارات جوية عدة على مواقع للمتمردين في محافظتي الجوف (شمال) وتعز (جنوب غرب) بالإضافة إلى مدينة المخا الواقعة على ساحل البحر الأحمر.

ومن جهته أكد الشيخ منصور علي يحيى الحنق رئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية بمحافظة صنعاء وعضو البرلمان اليمني، الجمعة، أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية باتوا على بعد نحو 20 كيلومترا باتجاه العاصمة اليمنية صنعاء.

وقال الحنق "إن قوات الجيش والمقاومة أحرزت تقدما كبيرا في المناطق الشمالية من محافظة مأرب المحاذية من الجهة الشرقية لمحافظة صنعاء، وكذلك تقدمت في محافظة صنعاء باتجاه جبال صلب والخانق حوالي عشرين كيلومترا في اتجاه صنعاء عن الموضع السابق".

وقال إن "قوات الجيش والمقاومة يحققان تقدما بشكل مستمر، وكان لتعاون المواطنين دورا كبيرا في التقدم".

وأضاف أن الهدف من المعارك الدائرة في اليمن بشكل عام هو تحرير كافة المحافظات المحتلة وصولا إلى صنعاء.

وتابع أن "الميليشيات تقوم بحفر الانفاق والخنادق حول مدينة صنعاء وفي أحيائها السكنية مما يدل على أنها تريد أن تتخذ المدنيين وسكان العاصمة دروعا بشرية".

ولمنع تقدم القوات الموالية باتجاه صنعاء، نشر الحوثيون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، ملالات ودبابات في الضواحي الشمالية والشرقية للعاصمة، وفقا لمصادر قبلية وسكان.

ومن جهته دعا زعيم المتمردين الحوثيين في اليمن عبدالملك الحوثي أنصاره الى "عدم الرهان على الأمم المتحدة"، وحضهم على مقاومة القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال الحوثي في خطاب مساء الاربعاء لمناسبة عيد المولد النبوي "لا نضيع وقتنا في الرهان على أي احد. لا رهان على أمم متحدة. الامم المتحدة تؤدي دورها ونشاطها وفقا للسياسات الاميركية".

واضاف "لا ينبغي ابدا الوهن مهما طالت الحرب، مهما كان حجم التحديات، مهما كان حجم المأساة ولا الاكتراث (...) بأي تطورات مهما كانت لأننا حاضرون ان نحارب وان نواجه المعتدين الذين يريدون ان يسلبونا حريتنا وكرامتنا وان يهينونا وان يحتلوا ارضنا".

وكان مجلس الأمن الدولي قد حض يوم الأربعاء الماضي أطراف النزاع في اليمن على احترام وقف إطلاق النار الهش واستئناف محادثات السلام التي لم تسفر عن نتائج.

وخلال اجتماع في نيويورك، دعت الدول الـ15 في مجلس الأمن "جميع الأطراف اليمنية إلى مواصلة وتسريع المشاورات السياسية الشاملة التي ترعاها الأمم المتحدة".

وكانت محادثات السلام بين ممثلي الحكومة اليمنية والمتمردين توقفت في سويسرا من دون التوصل إلى نتيجة، وتم الاتفاق على عقد جولة جديدة في 14 من يناير المقبل.

وأدى النزاع اليمني الى مقتل نحو ستة آلاف شخص وجرح 28 الفا منذ مارس، اضافة الى مليونين ونصف مليون نازح، بحسب الامم المتحدة.

1